رمز الخبر: ۱۶۱۷۱
تأريخ النشر: 09:24 - 06 October 2009
عصرایران - اعتبرت حركة حماس الاثنين قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس تشكيل لجنة تحقيق للبحث في ملابسات طلب تأجيل التصويت على تقرير غولدستون داخل مجلس حقوق الإنسان بأنها خطوة لذر الرماد في العيون.

وقال مصدر مسئول في حماس في بيان صحفي إن هذه الخطوة محاولة شخصية من عباس للهروب من تحمل المسئولية السياسية المباشرة عن طلب تأجيل التصويت وذلك بصفته رئيسا للسلطة الفلسطينية ورئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المسئولة عن البعثات الدبلوماسية في الخارج.

وأضاف المصدر: أن تشكيل لجنة التحقيق هي محاولة يائسة من عباس لتضليل الرأي العام ولامتصاص غضب الجماهير الفلسطينية وقواه الحية التي حملت عباس مسئولية التواطؤ في حماية مجرمي الحرب الصهاينة أمتثالا لضغوط صهيوأمريكية.

وحملت الحركة عباس وفريق أوسلو المسئولية السياسية عن جريمة حماية مجرمي الحرب الصهاينة من العدالة والقصاص بطلب تأجيل التصويت على تقرير غولدستون.

وطالبت بمحاسبة كل مسئول فرط بدماء الشهداء وتنكر لتضحيات الشعب الفلسطيني.

وكان عباس قرر تشكيل لجنة وطنية لبحث ملابسات تأجيل قرار مجلس الأمم المتحدة بشأن تقرير الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة قبل تسعة شهور.

وكانت قوى وشخصيات فلسطينية إضافة إلى منظمات حقوق الإنسان عبرت عن استيائها من موقف السلطة الفلسطينية التي نفت أن تكون قد طلبت سحب التقرير إنما تأجيل التصويت عليه لضمان توفر الإجماع عليه.

ومن جهة أخرى، أفادت صحيفة مقربة من الحكومة السورية الاثنين بأن دمشق قررت إلغاء زيارة مقررة للرئيس الفلسطيني محمود عباس ردا على تأجيل التصويت على تقرير غولدستون في مجلس حقوق لإنسان التابع للأمم المتحدة.

ونقلت صحيفة الوطن السورية شبه الرسمية عن مصادر سورية مطلعة لم تسمها قولها إن القيادة السياسية السورية قررت إلغاء زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى دمشق، والتي كانت مقررة مساء الاثنين.

ووضعت المصادر قرار دمشق إلغاء الزيارة في سياق احترامها لدماء وأرواح شهداء غزة التي استباحتها إسرائيل على مدى ثلاثة وعشرين يوما، والتي كان يمكن لتقرير غولدستون أن يرد إليها بعضاً من الاعتبار والإنصاف عبر تعريته للوجه المجرم لإسرائيل ومسؤوليها أمام المجتمع الدولي وسوقهم للمحاكمة.

ورأت المصادر أن السلطة الفلسطينية قدمت لإسرائيل صك البراءة من دماء وأشلاء أطفال ونساء وشيوخ غزة العزل الآمنين الأبرياء و نصبت من نفسها مدافعاً شرساً عن العدوان الإسرائيلي في وجه أبناء شعبها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: