رمز الخبر: ۱۶۱۸۴
تأريخ النشر: 10:21 - 06 October 2009
عصرایران - (رويترز) - قالت مصادر سياسية إن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز سيلتقي بالرئيس السوري بشار الاسد في سوريا هذا الاسبوع لمناقشة كسر الجمود فيما يتعلق بلبنان والجهود الامريكية من اجل ابرام اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

والزيارة هي الاولى التي يقوم بها حاكم سعودي الى سوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في عام 2005 والذي ادى الى صدع في العلاقات السعودية السورية.

واعلنت الوكالة العربية السورية للانباء الزيارة ولكنها لم تذكر لها تاريخا محددا.

وتحسنت العلاقات بين سوريا والسعودية اللتين تدعمان فصائل منافسة في لبنان وبين الفلسطينيين خلال الاشهر الاخيرة العديدة والتقى الاسد بالملك عبدالله في السعودية في سبتمبر ايلول.

والسعودية هي الداعم الرئيس لسعد نجل الحريري الذي يجري محادثات مع ساسة لبنانيين لتشكيل حكومة جديدة. وتدعم سوريا وايران حركة حزب الله الشيعية الحزب الرئيسي المعارض للحريري.

واشار تحقيق للامم المتحدة الى تورط مسؤولين امنيين سوريين في اغتيال رفيق الحريري وهو برلماني لبناني ورئيس وزراء سابق كان على صلة قوية بالاسرة المالكة السعودية ويحمل الجنسية السعودية.

ونفت سوريا اي دور لها في الاغتيال. وبدأت محكمة تابعة للامم المتحدة لمحاكمة المشتبه فيهم في القضية عملها في مارس اذار.

وبدأ الرئيس الامريكي باراك اوباما التحرك نحو علاقات افضل مع سوريا بعد توليه السلطة مباشرة في يناير كانون الثاني.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: