رمز الخبر: ۱۶۲۳۲
تأريخ النشر: 09:05 - 08 October 2009
عصرایران - الجزیره - وضع مستوطنون بينهم أعضاء كنيست من أحزاب اليمين المتطرف الإسرائيلي اليوم الأربعاء حجر الأساس لبناء 105 وحدات سكنية جديدة في البؤرة الاستيطانية نوف تسيون في حي جبل المكبر الفلسطيني بالقدس الشرقية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن إقامة مراسم إدخال كتاب توراة إلى كنيس في المكان تمت خلال وضع حجر الأساس لتوسيع البؤرة الاستيطانية، وادعى عضو الكنيست اليميني المتطرف ميخائيل بن أري أن ذلك رد حاسم على ما سماه "عصابة رائد صلاح" -في إشارة إلى رئيس الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) داخل الخط الأخضر- الذي قررت الشرطة الإسرائيلية إبعاده عن القدس بادعاء أنه حرض الفلسطينيين على المواجهات التي جرت فيها خلال الأيام الماضية.

واتهم بن أري الفلسطينيين بأنهم لا يحاربون من أجل ما سماه جبل الهيكل (أي الحرم القدسي)، وإنما هذه رافعة بالنسبة لهم لتحرير القدس كلها، "وما يحدث هنا هو ردنا الفعلي، وسيلهو الأولاد والبنات في حدائق الألعاب التي نقيمها، ولا نكتفي بالحديث مثل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وإنما ننفذ أفعالا".

وقال الحاخام الأكبر السابق لإسرائيل يسرائيل مائير لاو -في مراسم إدخال كتاب توراة إلى كنيس في المستوطنة- إنه لا علاقة بين توسيع المستوطنة والأحداث الأخيرة في الحرم القدسي.

وأضاف "على جميع الزعماء العرب بمن فيهم رئيس الحركة الإسلامية الشمالية أن يتعلموا من رئيس مصر السابق أنور السادات وملك الأردن السابق حسين، بأن ما يتم تحقيقه على طاولة المفاوضات، لا يتم تحقيقه بالحرب أبدا، وبالتأكيد ليس بإلقاء الحجارة والكلام المنفلت".

ومن جهة أخرى حذرت صحيفتا يديعوت أحرونوت ومعاريف من احتمال أن يؤدي الإعلان عن الشروع في بناء الحي الاستيطاني إلى إشعال فتيل الأحداث في القدس، بعدما سجلت المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية هدوءا أمس.

وتسكن 80 عائلة يهودية، بينهم مهاجرون يهود أميركيون، في مستوطنة نوف تسيون وسيتم قريبا الشروع في بناء 105 وحدات سكنية جديدة.

استفزاز

ونقلت يديعوت أحرونوت عن الناشط في مجال حقوق الإنسان وأحد سكان جبل المكبر، المحامي حسين عبيدات معارضته لأعمال البناء الاستيطانية، وقوله إن "وضع حجر الأساس في حينا استفزاز يعبر عن سلب أراضينا".

وقال عبيدات إن قرار المحكمة العليا الإسرائيلية يحظر على المستوطنين مواصلة البناء، مضيفا أن إقامة الحي الاستيطاني "معناه طردنا بالقوة من أراضينا وسوف نناضل من أجل تغيير القرار".

ومن جانبه هاجم نائب رئيس بلدية القدس عن حزب ميرتس اليساري بابي ألالو، قرار المستوطنين بوضع حجر الأساس ووصفه بأنه استفزازي ويؤدي إلى تصعيد المواجهات في المدينة.

وقال ألالو إن المستوطنين "أناس لا يريدون أن يسود الهدوء، وقد يكون نشاطهم قانونيا لكن رائحته نتنة ويصب الزيت على النار، وتوقيت وضع حجر الأساس مرعب، ونحن سكان القدس سندفع ثمن ذلك بالمواجهات والتوتر".

ونشرت الشرطة الإسرائيلية قوة كبيرة حول المستوطنة لمنع أي احتكاك بين المستوطنين والفلسطينيين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: