رمز الخبر: ۱۶۲۴۴
تأريخ النشر: 13:28 - 08 October 2009
أكد الرئيس محمود أحمدي نجاد بأن الخبراء الايرانيين سيقومون قريباً باجراء مفاوضات مع الأطراف التي ترغب ببيع الوقود النووي اللازم لتشغيل محطات ايران النووية.
عصرایران - أكد الرئيس محمود أحمدي نجاد بأن الخبراء الايرانيين سيقومون قريباً باجراء مفاوضات مع الأطراف التي ترغب ببيع الوقود النووي اللازم لتشغيل محطات ايران النووية.

وأشار في تصريح للمراسلين، أمس الاربعاء، بعد إجتماع مجلس الوزراء، إلى الإقتراح الذي تقدمت به طهران لشراء الوقود النووي لتشغيل المحطات النووية، وقال: سنجري مفاوضات مع أي جهة ترغب البحث في هذا الصدد، لافتاً إلى وجود إقتراحات فردية وجماعية للعديد من الدول في هذا المجال.
وأضاف الرئيس احمدي نجاد: أن عدداً من الدول قدمت لحد الآن بصورة فردية او جماعية اقتراحا بهذا الخصوص لكن لم تصبح أياً من هذه الاقتراحات نهائية.
وأوضح: ان الخبراء الايرانيين سيبدأون خلال الاسبوعين او الثلاثة المقبلة محادثاتهم مع البائعين ليتم بالطريقة الصحيحة توفير الوقود الذي يحتاجه مفاعل طهران.
وأشار رئيس الجمهورية إلى إعلان الجانب الفرنسي لتوفير اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة من قبل بعض ممثلي مجموعة (5+1)، وقال: ليقدم الجانب الفرنسي إقتراحه رسمياً ليدرسه خبراؤنا في منظمة الطاقة الذرية.
ولفت إلى التصريحات التي أدلى بها عشية محادثات جنيف الاربعاء الماضي و أوضح أنه قال في تلك التصريحات: بأننا ننظر بايجابية إلى محادثات جنيف. وأكد رئيس الجمهورية بأن (محادثات جنيف التي جرت الأسبوع الماضي بين ايران والدول الست، كانت إيجابية، معتبرأ أنها خطوة نحو الأمام وآمل أن نتقدم بالطريقة نفسها للتوصل إلى تعاون بناء من أجل تسوية المشكلات الكبرى في العالم).
وقال الرئيس أحمدي نجاد: إن أساس المفاوضات التي أجريناها في جنيف ترتكز على المصالح الوطنية ويبدو أن هناك إرادة تتبلور شيئاً فشيئاً في إطار التعامل الإيجابي والبناء ونحن نرحب بذلك.
وشدد بأن مفاوضات جنيف كانت من المقرر أن تجري حول رزمة المقترحات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية، موضحاً أن الجانبين تطرقا في إجتماع جنيف إلى هذا الأمر.

وتابع رئيس الجمهورية: أننا دخلنا المفاوضات بهذه النظرة الايجابية و أكدنا بأن المحادثات يجب أن تدور حول محور رزمة المقترحات و قد حدث هذا الشئ لحسن الحظ.
وأكد أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تريد التعامل مع جميع الدول ماعدا الكيان الصهيوني، قائلا: أن مندوب أميركا دعا أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني (سعيد جليلي) إلى إجراء محادثات وأن هذه المحادثات اجريت حول موضوعات رزمة المقترحات.
ورداً على سؤال من أن أميركا أعلنت إستعدادها لتوفير الوقود بنسبة 20 بالمائة لإيران، قال الرئيس احمدي نجاد: إننا نشتري الوقود من أي دولة تعلن إستعدادها وأن أميركا يمكن أن تكون أحد الأطراف البائعة.
ورداً على سؤال حول تصريحات الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية (محمد البرادعي) حول تفتيش المنشآت النووية الايرانية، قال: إن هذا كان إتفاقاً سابقاً كنا قد علقناه بسبب توقف المحادثات.
وحول طلب البرادعي بتنفيذ الكود 1/3 القديم من قبل ايران، أكد رئيس الجمهورية أن هذه التصريحات هي إستنتاجات البرادعي، موضحاً: أن هذا الإستنتاج غير مقبول من جانب منظمة الطاقة الذرية الايرانية و لا يشكل مشكلة بالنسبة لمواصلة منشات فردو نشاطها.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: