رمز الخبر: ۱۶۲۸۲
تأريخ النشر: 10:15 - 10 October 2009
قال وزير الخارجية الايراني منوجهر متکي : لازلنا نرصد السياسة الاميرکية المعنلة وانطباقها مع السياسات التي تتخذها ادارة الرئيس الاميرکي باراک اوباما حول القضايا المختلفة بما فيها القضايا المرتبطة بالمنطقة والجمهورية الاسلامية الايرانية .
عصرایران - ارنا - قال وزير الخارجية الايراني منوجهر متکي : لازلنا نرصد السياسة الاميرکية المعنلة وانطباقها مع السياسات التي تتخذها ادارة الرئيس الاميرکي باراک اوباما حول القضايا المختلفة بما فيها القضايا المرتبطة بالمنطقة والجمهورية الاسلامية الايرانية .
   
وقال متکي في تصريح ادلى به الجمعة لارنا : بما اننا نمر بمرحلة مراقبة التوجهات الاميرکية الجديدة فاننا لم نصل بعد الى مرحلة اتخاذ القرار ولانزال ندرس التطورات وکذلک السياسات التي تتخذها واشنطن .

واضاف : لانلاحظ لحد الان تطابقا ملحوظا بين السياسات المعنلة والسياسات التي ينفذها البيت الابيض خاصة تجاه المنطقة وايران .

وصرح متکي ان الحکومة الاميرکية السابقة برئاسة جورج بوش الابن قد اثارت ازمات کبيرة لبلادها بما فيها الهجوم على العراق وافغانستان ووضعت اميرکا في ظروف صعبة للغاية من الناحية الاقتصادية ونحن لم نر لحد الان توجهات مناسبة من قبل الادارة الجيدة بامکانها ان تبشر بخروج واشنطن من هذه الظروف والاوضاع. کما اننا لم نلاحظ توجها جديدا من قبل الادارة الاميرکية تجاه فلسطين وقضايا الشرق الاوسط .

وتابع متکي : نظرا الى الظروف الموجودة لايمکن القول باننا نمر باجواء مناسبة لاتخاذ القرار حول العلاقات بين طهران وواشنطن .

وحول زيارته الاخيرة لواشنطن قال متکي : رغم ان الادارة الاميرکية لبت مطلب وزير الخارجية الايراني لزيارة واشنطن الا ان هذا الامر لايعتبر مؤشرا على موضوع العلاقات بين البلدين مؤکدا ان الزيارة جائت بهدف تفقد مکتب رعاية المصالح الايرانية في واشنطن .

وتابع : ان هذه ليست المرة الاولى التي يزور خلالها مسؤول ايراني واشنطن بحيث تم قبل عشرة اعوام مثل هذه الزيارة .

وفند متکي اجراء اي لقاء مع اعضاء مجلس العلاقات الخارجية الاميرکي خلال زيارته لواشنطن مؤکدا ان الزيارة تمت لمتابعة القضايا والمشاکل المرتبطة بالايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: