رمز الخبر: ۱۶۳۵۲
تأريخ النشر: 09:49 - 12 October 2009
و أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الایرانیة إستمرار النشاطات الدفاعية في قوات التعبئه الشعبية وفق برامج تم التخطيط لها قبل عامين مشيراً الى تشكيل قوات المقاومة البرية في الحرس الثوري الى جانب الالوية والسرايا والوحدات الدفاعية.
عصرایران - أعلن رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء السيد حسن فيروز آبادي انه تم تشكيل قوة المقاومة البرية في قوات حرس الثورة الاسلامية .و أشار اللواء فيروز آبادي الذي كان يتحدث على هامش ملتقى عمليات الحرب النفسية أشار الى تشكيل هذه القوة بعد إجراء بعض التغييرات على قوات الحرس الثوري.

و أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة إستمرار النشاطات الدفاعية في قوات التعبئه الشعبية وفق برامج تم التخطيط لها قبل عامين مشيراً الى تشكيل قوات المقاومة البرية في الحرس الثوري الى جانب الالوية والسرايا والوحدات الدفاعية.

و شدد اللواء فيروز آبادي على أن إحالة البعض الى التقاعد لايعني الإستغناء عنهم موضحاً أنه ستتم الإستفادة من تجاربهم الفكرية والإدارية نظراً لماضيهم المشرق و المشرف في القوات المسلحة .

جعفري: الدور الدفاعي للحرس الثوري اليوم ابرز واكثر اهمية من أي وقت آخر

أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري بأن الدور الدفاعي لقوات حرس الثورة الإسلامية اليوم أبرز وأكثر أهمية من أي وقت آخر.

وقال اللواء جعفري في كلمة السبت في مراسم توديع القائد السابق للقوة الجو- فضائية في حرس الثورة وتقديم القائد الجديد لهذه القوة: ان المؤسسة الواسعة والمهمات المتنوعة للحرس وتوقعات سماحة قائد الثورة الإسلامية وكذلك دور الحرس في مواجهة التهديدات المختلفة والتي تشمل اليوم نطاقاً واسعاً ، كل ذلك جعل الدور الدفاعي للحرس الثوري اليوم أبرز وأكثر أهمية من أي وقت آخر.

وأشار الى الخصائص البارزة للقوة الجو-فضائية في حرس الثورة وقال: ان التخصص والمعدات الخاصة والمصيرية وكذلك وجود القوى المؤمنة ، أدى الى أن تتمتع القوة الجوية في حرس الثورة بأهمية خاصة، والدليل على ذلك النمو اللافت لهذه القوة والتطور الشامل لها في الأعوام الأخيرة المليئة بالمنعطفات.

ومن جانبه أكد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية العميد حسين سلامي انه في الأعوام الأخيرة وكلما حاول العدو ان يقوم بتحرك هجومي ما فان القوة الجوية وبالنيابة عن مجموعة حرس الثورة أحبطت ذلك التحرك في المهد.
وفي مراسم توديع وتقديم القائد السابق والقائد الجديد للقوة الجو-فضائية في قوات الحرس الثوري إعتبر العميد سلامي التطور المدهش للقوة الجو-فضائية التابعة للحرس الثوري في الأعوام الأخيرة بأنه رهن بالتدبير والنظرة العميقة والحكيمة للقائد العام للقوات المسلحة وأكد قائلاً: ربما لم يكن يتصور الا القليل بان تتحول النبتة التي غرسها الإمام الخميني الراحل (رض) بنظرة عميقة الى دوحة عملاقة ومثمرة ، حيث نشهد اليوم خلفه الصالح بحكمته وقيادته الفذة مظهراً قوة واقتدار النظام الإسلامي والذي يقوم بتوجيه الثورة الاسلامية على خطى الإمام الراحل (رض).

وأشار العميد سلامي الى المناورات الصاروخية الناجحة لقوات الحرس الثوري في الأعوام الأخيرة لاسيما في الفترة الأخيرة وإعتبر تنفيذ هذه المناورات بانه يؤدي الى إقتدار النظام الإسلامي على الصعيد الداخلي والإقليمي والدولي وأكد على إرتفاع مستوى الدبلوماسية للجمهورية الإسلامية من خلال ذلك وقال: الجميع يعلم بان لنا أعداء كبار، وبإعتقادي ان هذه نعمة الهية ذلك لان القوي هو من له أهداف كبرى وقيادة كبرى وأعداءاً كباراً.

وقال النائب الجديد لقائد الحرس الثوري: ان اعداءنا ينوون توجيه الضربة لنا دون رحمة وان هذا الأمر يلقي بمهمة جسيمة على عاتق قوات حرس الثورة ، لكن بحمد الله فانه وفي ظل الجهود المبذولة فان مبدأ الحاجة قد توسع الى التطور في كل أرجاء مؤسسة الحرس وتوفرت الأرضية لتحقيق قفزة كبرى وان مسؤوليتنا هي ان نقوم بترجمة هذا التطور بصورة جيدة في مسار حاجة النظام والثورة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: