رمز الخبر: ۱۶۳۶۲
تأريخ النشر: 10:41 - 12 October 2009
عصرایران - قد تتسبب قيادة السيارات المكشوفة بأضرار في الأذنين ما قد يؤدي إلى الإصابة بالصم. أن خبراء بريطانيين أثبتوا ان قيادة سيارة مكشوفة بسرعة تترواح بين 80 و110 كيلومترات في الساعة تعرض الاذن الى ضوضاء تقترب من درجة صوت حفارات الشوارع. واوضحوا، خلال لقاء متخصص بالموضوع في الولايات المتحدة، ان تعرض الاذن الى هذا النوع من الضجيج الصادر عن المحركات بالإضافة إلى ضجة الشارع والسيارات والريح، قد يتسبب بفقدان دائم للسمع. ودعوا سائقي السيارات المكشوفة الى ارتداء نوع من أجهزة حماية للاذن، مثلما يفعل راكبو الدراجات النارية. وحذروا من أن العطب الذي تتعرض له الاذن يكون تدريجيا، ولا يشعر به السائق الا بعد سنوات، وعندها يكون الاوان قد فات. وقال الخبراء،في ملخص دراسة نشر بمجلة امريكية متخصصة، انهم راقبوا درجات الضجيج في الاذنين خلال قيادة السيارات المكشوفة بسرعات متفاوتة.

وتبين لهم ان قيادتها بسرعة تتراوح بين 80 و 110 كم في الساعة يعرض السائق لضجيج تبلغ قوته بين 88 و 90 ديسبل، بينما 85 ديسبل هي درجة الصوت الأقصى التي لا تعرض الأذن للضرر وأي صوت يفوق ذلك قد يعرضها لعطب دائم. غير أن الخبراء أشاروا إلى أن إغلاق نوافذ السيارات المكشوفة يمكن ان يقلل من درجة الضجيج الناتج عن قيادتها إلى 82 ديسبل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: