رمز الخبر: ۱۶۴۲۸
تأريخ النشر: 16:35 - 13 October 2009
عصر ایران - موسكو  - رويترز - قالت السلطات الروسية يوم الثلاثاء انها احبطت سلسلة من الهجمات الانتحارية في العاصمة موسكو الشهر الماضي مؤكدة مخاوف المحللين من ان التمرد المتصاعد في جنوب البلاد قد يصل الى موسكو.

وقال الكسندر بورتنيكوف رئيس جهاز الامن الاتحادي الروسي الذي حل محل جهاز المخابرات السوفيتي السابق (كيه.جي.بي) لوسائل الاعلام الروسية "وفقا لوثائق من اجهزة تطبيق القانون تم احباط انشطة خمسة متشددين تلقوا تدريب لشن هجمات انتحارية."

وتابع مشيرا الى رجل القي القبض عليه في موسكو انه كان يخطط لشن "هجوم ارهابي" خلال عطلة عامة يوم الخامس من سبتمبر ايلول عندما كان عشرات الالاف من سكان موسكو يجوبون الشوارع الخالية من السيارات في وسط المدينة بالقرب من الكرملين.

واضاف ان تحقيقا فتح حول انشطة الرجال الخمسة.

وانهت سلسلة من التفجيرات الانتحارية والهجمات المسلحة التي تستهدف الشرطة وقوات الامن في جمهورية الشيشان وجمهوريتي الانجوش وداغستان المجاورتين سنوات قليلة من الهدوء النسبي في منطقة شمال القوقاز. وكانت روسيا خاضت حربين ضد انفصاليين في الشيشان.

وزادت مخاوف السياسيين والمحللين في الاسابيع الاخيرة من ان العنف في جنوب روسيا والذي يشكل صداعا كبيرا للكرملين قد يمتد الى مناطق اخرى في روسيا.

وقال سيرجي جونتشاروف الذي يترأس مجوعة من العناصر السابقة في جهاز (كيه.جي. بي) والنائب في حكومة مدينة موسكو "طالما لم تحل المشكلة في شمال القوقاز سيكون هناك خطر دائما على موسكو."

وتابع لرويترز في اتصال هاتفي "لكل ثلاثة يلقى القبض عليهم يكون هناك اثنان اخران يخططان لهجوم مماثل."

وقتل مسلحون مسؤولا كبيرا من داغستان في موسكو الشهر الماضي في اول حادث من نوعه في العاصمة في السنوات الاخيرة.

وامتنع الكرملين الذي رفع في ابريل نيسان قيودا امنية مشددة استمرت لمدة عشر سنوات على الشيشان عن فرض مثل هذه الاجراءات مجددا في شمال القوقاز.

لكن قادة محليين حذروا الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف من ان تمردا اسلاميا تخلل كل جوانب المجتمع في المنطقة وانهم يكافحون لاحتوائه
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: