رمز الخبر: ۱۶۴۶۶
تأريخ النشر: 12:22 - 15 October 2009
عصرایران - عادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، مسلحة بديبلوماسية «الخليوي» وذهن أكاديمي تميزت به منذ سنواتها الجامعية، الى محور الاهتمام الأكبر بين أركان ادارة الرئيس باراك أوباما، بعدما شغلت الاعلام والرأي العام بصور مفاوضات الساعة الأخيرة من سيارتها السوداء في سويسرا نهاية الأسبوع الماضي، والتي انتهت بتوقيع بروتوكول التطبيع بين تركيا وأرمينيا، وتدشين الانجاز الأول للوزيرة منذ توليها المنصب.

وستحزم كلينتون، بعد عودتها من موسكو وجولتها الأوروبية في نهاية الأسبوع، حقائبها نهاية الشهر، الى مراكش لتشارك في منتدى المستقبل يومي 2 و3 تشرين الثاني (نوفمبر)، وباكستان، وربما اسرائيل والاراضي الفلسطينية.

وتحولت الوزيرة التي تولت حقيبة الخارجية، مثقلة بإرث الحملة الانتخابية الأطول بينها وبين أوباما وبخبرة دولية تقتصر على وساطة في البلقان وارلندا الشمالية في تسعينات القرن الماضي، تحولت وفي أقل من عام الى الوجه الأبرز للديبلوماسية الأميركية اليوم والأكثر شعبية في الادارة ( 70 في المئة بحسب استطلاع لـ «سي.أن.أن»). وطبعت هذه الديبلوماسية في الأيام الأخيرة، صورة الوزيرة ومساعدها للشؤون الأوروبية فيليب غوردون في زوريخ (سويسرا)وهي تحاول انقاذ المحادثات بين تركيا وأرمينيا، والتي انتهت باتفاق تاريخي بين الجانبين. وأبرزت صورها، خلال المفاوضات، وجهاً استثنائياً للديبلوماسية الأميركية، خصوصا أنها أُجريت من المقعد الخلفي لسيارة الـ «بي.أم.دبليو» السوداء للوزيرة، ومن خلال جهازي خليوي تواصلت من خلالهما مع نظيريها الأرمني ادوارد نالبنديان والتركي أحمد داود أوغلو.

ونجحت اتصالات الساعة الأخيرة، بحسب مسؤولين أميركيين، في تهدئة مخاوف نالبنديان من الاتفاق، وأعطت كلينتون أول انجاز فعلي منذ توليها المنصب، وتهنئة من أوباما الذي اتصل بها هاتفياً، معبراً «عن حماسته وسعادته» للاختراق التاريخي.

وينقل تيري ماكوليف، المدير السابق للحزب الديموقراطي، عن أوساط الرئيس الأميركي، أن أوباما يرى في خصمته السياسية سابقاً «العنصر الأقوى والنموذج الأفضل داخل ادارته.» ويروي معلقون أميركيون قريبون الى الوزيرة بينهم، تينا براون، أن كلينتون تذهب الى اجتماعات البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي، «كطالبة الحقوق في جامعة ويلسلي» في 1965، بعد تحضيرها أوراق عمل وملخص استراتيجيات سياسية حول أفغانستان لتسليمها لأوباما، أستاذ الحقوق سابقاً.

وتستفيد كلينتون في موقعها اليوم من علاقتها الودية بأبرز وجوه الادارة. وتحدثت صحيفة «نيويورك تايمز» أول من أمس عن استثنائية العلاقة بين كلينتون وبين وزير الدفاع روبرت غيتس، خلافاً لأسلافهما دونالد رامسفيلد وكولن باول وكوندوليزا رايس. وتربط الوزيرة أيضا صداقة طويلة مع نائب الرئيس جوزيف بايدن الذي تلتقيه أسبوعيا. كما تحظى باحترام القيادة العسكرية بسبب مواقفها المتشددة في الأمن القومي. وكان بارزاً أخيراً نفي كلينتون، وفي أوضح صورة من أي وقت مضى، أي نية لخوض الانتخابات الرئاسية مجدداً، ما اعتبره مراقبون انه وراء وضوح رؤيتها اليوم، وفي نجاحها المبدئي في هذا المنصب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: