رمز الخبر: ۱۶۴۸۷
تأريخ النشر: 07:35 - 16 October 2009
برلين (رويترز) - طلبت ابنة مستشار بارز للرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اللجوء في ألمانيا بعد تلقيها تحذيرات من أنها قد تتعرض للخطر اذا عادت الى بلادها بسبب موقفها المنتقد لايران.

وسافرت نرجس كلهور ابنة مهدي كلهور المستشار الاعلامي لاحمدي نجاد الى ألمانيا لعرض فيلمها القصير (درخيش) أو (المدمة) في مهرجان نورمبرج السينمائي بشأن حقوق الانسان.

وطبقا لموقع المهرجان على الانترنت يصور الفيلم ومدته عشر دقائق الة تستخدم في تعذيب المسجونين ببشاعة بوصفها رمزا "للبربرية الاستبدادية".

وقالت كلهور "في اليوم الاخير للمهرجان السينمائي تلقيت مكالمة من ايران لابلاغي بانه سيكون من الافضل ألا أعود الى ايران بسبب مشاكل سياسية."

وأبلغت كلهور تلفزيون رويترز "اذا عدت الى ايران سيتعين علي الرد على كل أنواع الاسئلة وقد يشكل هذا بعض الخطر علي .. في الحقيقة أكثر من مجرد ( خطر) محدود."

ولم تقل من الذي حذرها من العودة الى ايران.

وقالت كلهور (25 عاما) ان فيلمها لا ينتقد الحكومة الايرانية ولكنه يعكس " وضعها الشخصي".

وقالت تقارير وسائل اعلام في ألمانيا ان كلهور التي قالت انها لم تتصل بوالدها منذ أكثر من عام تقدمت رسميا بطلبها أواخر الاسبوع للجوء الى ألمانيا أحد أكبر الشركاء التجاريين لايران في الغرب.

وفي مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمر دويتشلاند قالت كلهور انها شاركت في احتجاجات الشوارع التي جرت بعد انتخابات الرئاسة الايرانية المتنازع عليها في وقت سابق من العام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: