رمز الخبر: ۱۶۴۸۸
تأريخ النشر: 18:21 - 16 October 2009
عصرایران - أصوات العراق: قال السفير الأمريكي في العراق، إن الولايات المتحدة ستعمل بعد انسحاب قواتها القتالية على إحلال الجهود المدنية بدلا عن هذه القوات، وستسعى للعمل على تطوير القدرات العراقية في اتجاهات مختلفة، وأهمها الاستثمار.

وذكر كريستوفر هيل في مؤتمر صحفي عقده في مبنى المحافظة، عصر الخميس، خلال زيارته إلى البصرة، وحضره محافظ البصرة ورئيس مجلسها وجون نيلاند رئيس فريق الأعمار في المحافظة والعديد من المسؤولين المحليين، أن “الولايات المتحدة بعد انسحاب ألويتها القتالية من العراق، ستأخذ مكانها الجهود المدنية التي ستعمل في اتجاهات مختلفة، متمثلة بالسفارة الأمريكية وفريق الأعمار، والتي ستكون ابرز نشاطاتها، جذب الاستثمارات الأمريكية للبصرة”.

وأضاف” نشعر بالفخر في عملنا مع الحكومة المحلية بتحسين الخدمات الأساسية للبصريين، وانجاز بعض المشاريع المهمة على سبيل المثال( المحاكمة الفدرالية ، مستشفى الأطفال، وحدات لتحلية المياه ، جسر التنومة”. مستدركا لكن ما يعد “أعظم هذه الجهود هو التركيز على جلب الاستثمارات، وتوفير البيئة الاستثمارية التي هي مهمة الجانب العراقي”.

وتابع هيل “في حياة  الإنسان فرص وعليه أن يستغلها، وهذا ينطبق على الأمة، وأن هذه الفرصة أصبحت قريبة من العراقيين،  والتي تتمثل بمؤتمر الاستثمار الذي سيعقد في واشنطن في الأيام القريبة القادمة، ويهدف إلى إعطاء الشركات النفطية الأمريكية فرصة الدخول إلى المحافظة وانطلاق عمليات الاستثمار في القطاع النفطي”.

ومن المؤمل أن يعقد يوم 25 أكتوبر تشرين الأول الجاري مؤتمرا عن الاستثمار في البصرة سيحضره محافظ البصرة وعدد من المسؤولين المحليين.

وقال هيل في معرض رده عن سؤال لوكالة(أصوات العراق)  “على الرغم من مضي ستة أشهر على وجود القوات الأمريكية في البصرة، يعتقد الكثير من المراقبين والعراقيين، وأهالي البصرة خصوصا، أن تعامل القوات البريطانية مع ملف الأعمار ودعم المجتمع المحلي أفضل من القوات الأمريكية، على الرغم من تعقيدات الوضع الأمني حينها..؟

“الرجاء ان لا تعمل جاهدا لوضع الحدود بيننا وبين زملائنا البريطانيين، فكل منا أدى  ويؤدي دوره على أكمل وجه،  ونحن نفذنا العديد من المشاريع، وسنقوم بتنفيذ أخرى”.
وأردف هيل ” فاليوم سنباشر بافتتاح مشروع ماء ro zero ، ويوم الغد ستكون لنا جولة أخرى بالمنطقة لتحديد الأولويات، ولنتعرف على كل شيء عن قرب”.

وعن سؤال آخر  “هل أن الحكومة الأمريكية ماضية في مساعيها لتدويل قضية يوم الأربعاء الدامي.؟  أجاب هيل “نحن نحاور مجلس الأمن وسكرتارية الأمم المتحد،ة في هذا المنحى، إذ نعتقد أن الأحداث التي وقعت في الشهر الثامن كانت وحشية، ونحن ماضون في ملاحقة من دبر هذه الجريمة”.

وعين كريستوفر هيل وزيرا في شهر شباط 2009 ، وهو رابع سفير لأمريكا في العراق منذ انهيار النظام السابق، وحتى هذه الزيارة التي هي  الزيارة الأولى له إلى البصرة.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: