رمز الخبر: ۱۶۴۹۷
تأريخ النشر: 20:16 - 16 October 2009

عصرايران - الجزيره - لقي خمسة مدنيين من عائلة واحدة مصرعهم في قصف جوي الليلة الماضية من قبل طائرات تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بمحيط مدينة غزني وسط أفغانستان.
 
وقد تظاهر أهالي قرية أنغور قبل تشييع جثامين القتلى وهم امرأتان ورجلان وطفلة.
 
ونفى شهود عيان وقوع قتلى بصفوف مقاتلي حركة طالبان, في حين قال مسؤول أمني بغزني إن القوات الأميركية لم تنسق مع المسؤولين المحليين لشن الهجوم.
 
وأقرت قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) بمقتل مدنيين "عن طريق الخطأ" أثناء علمية شنتها قوات أفغانية وأجنبية الليلة الماضية بضواحي غزني.
 
من جهة أخرى قتل أربعة جنود أميركيين في كمين جنوبي أفغانستان. وقال بيان لقوات إيساف إن جنديين من عناصر القوات الأميركية قتلا وتوفي اثنان متأثرين بجروحهما بعد إصابتهما في انفجار أحد العبوات الناسفة أمس. ولم يتطرق البيان لمزيد من التفاصيل.

 جولة جديدة

سياسيا, أدى تحقيق في مزاعم بالتزوير في انتخابات 20 أغسطس/ آب الماضي إلى تراجع نسبة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى 47% من الأصوات، مما قد يؤدي إلى تنظيم جولة ثانية من الانتخابات.
 
وقال مسؤول أميركي بأفغانستان لصحيفة واشنطن بوست الأميركية التي أوردت الخبر مساء أمس إن بطاقات تصويت باسم كرزاي ومنافسه عبد الله عبد الله كانت طبعت في لندن تحسبا لدور الإعادة، قد وصلت بالفعل إلى بعثة الأمم المتحدة في كابل.

وقال ذلك المصدر إن الحبر اللاصق اللازم كذلك وصل بالفعل، وإن لوازم مراكز الاقتراع يتم إعدادها، ويتوقع أن تكون جاهزة للتوزيع هذا الأسبوع.

وكان من المتوقع إجراء دور جديد من الانتخابات إذا انخفضت نسبة الأصوات التي حصل عليها كرزاي عن 50% نتيجة التحقيقات، رغم أن التساؤلات تظل قائمة بشأن مدى فعالية انتخابات جديدة.
وقال المسؤول الأميركي إن "التحدي الكبير أمام انتخابات جديدة هو الأمن" وحذر مسؤول آخر من أن "علينا أن نجد طريقة لإضفاء شرعية على الفائز أيا كان".
 
وقال سفير أفغانستان بواشنطن سعيد طيب جواد في وقت سابق إن جولة ثانية من التصويت تبدو محتملة، لكنه أوضح أنه "من المستحيل" إجراء جولة الإعادة بعد أسبوعين من التصديق على الاقتراع، حسب الدستور الأفغاني، مضيفا أن انتخابات جديدة يمكن أن تتم بعد شهر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: