رمز الخبر: ۱۶۵۰۵
تأريخ النشر: 21:00 - 16 October 2009
واضافت المتحدثة انه لم يتضح حتى الآن السبب الذي دفع السلطات العراقية الى رفض دخول بعض طالبي اللجوء الى البلاد ولكنها اشارت الى احتمال ان تكون بعض الوثائق الخاصة بهم غير مكتملة.
كونا -  رفضت بريطانيا استقبال مجموعة من طالبي اللجوء العراقيين واعادتهم مجددا الى بغداد، واكدت انها تعمل مع الحكومة العراقية للتوصل الى حل للقضايا التي ادت الى اعادتهم.
 
 لندن: رفضت الحكومة البريطانية استقبال مجموعة من طالبي اللجوء العراقيين واعادتهم مجددا الى بغداد ولكن السلطات العراقية رفضت دخولهم الى البلاد ليغادروها مجددا الى بريطانيا.

وكانت الطائرة التي تحمل على متنها اربعين عراقيا من طالبي اللجوء الى بريطانيا هبطت في بغداد امس ولكن السلطات سمحت بدخول عشرة منهم فقط الى البلاد لتغادر باقي المجموعة مجددا الى بريطانيا.

ووصفت مؤسسة ريفيوجي آند مايجرنت جاستس المدافعة عن حقوق الانسان هذا الموقف بأنه موقف "غير مسبوق ".

وذكرت وزارة الداخلية البريطانية انها تعمل مع الحكومة العراقية حاليا للتوصل الى حل للقضايا التي ادت الى اعادة بعض طالبي اللجوء.
واضافت الوزارة ان سبب عودة طالبي اللجوء الى بريطانيا هو امر يعود للسلطات العراقية.

ويعتقد ان نحو 80 مرافقا لطالبي اللجوء الى بريطانيا كانوا على متن الطائرة التي اقلتهم.

وذكرت متحدثة باسم مؤسسة (ريفيوجي آند مايجرنت جاستس) ان طالبي اللجوء موجودون حاليا في مركز اعتقال (بروك هاوس) القريب من مطار (جاتويك) حيث يتم اعطاؤهم نصائح قانونية.

واضافت المتحدثة انه لم يتضح حتى الآن السبب الذي دفع السلطات العراقية الى رفض دخول بعض طالبي اللجوء الى البلاد ولكنها اشارت الى احتمال ان تكون بعض الوثائق الخاصة بهم غير مكتملة.

ووجهت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان انتقادات الى خطط الحكومة البريطانية لاعادة تلك المجموعة الى بغداد التي شهدت الاسبوع الجاري مقتل ثمانية اشخاص على الاقل في هجوم وقع باحد الاسواق شمال غربي المدينة.

واضافت المتحدثة انه لم يتم اعادة اي من طالبي اللجوء الى بريطانيا الى العراق منذ العام الماضي وكانت هذه ستكون الحالة الاولى التي يتم فيها اعادة طالبي اللجوء للعاصمة العراقية منذ بدء الحرب في العراق عام 2003 .

وذكرت وزارة الداخلية البريطانية انه ليس لديها تقديرات بشأن عدد طالبي اللجوء العراقيين الذين جرى رفض طلباتهم في بريطانيا ولكنها اشارت الى ان نحو الف منهم عادوا الى شمالي العراق العام الماضي سواء عبر الترحيل الاجباري او الطوعي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: