رمز الخبر: ۱۶۶۰۸
تأريخ النشر: 16:30 - 18 October 2009
ان العملية الاجرامية الارهابية التي حدثت في محافظة سيستان وبلوتشستان التي نفذت ضد ابناء الشعب الايراني كانت خطوة عمياء عدوانية واجرامية ضد ابناء الشعب الايراني.
عصر ایران - اعتبر برلماني ايراني ان العملية الارهابية الاخيرة في محافظة سيستان و بلوتشستان جنوب شرقي ايران، خطوة عمياء استهدفت منع جهود النظام الاسلامي لايجاد الوحدة بين ابناء الشعب الايراني خاصة العشائر، مشيرا الى تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في الحادث.

وقال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني(البرلمان) اسماعيل كوثري  لقناة العالم: ان العملية الاجرامية الارهابية التي حدثت اليوم في منطقة "بيشين سرباز" في محافظة سيستان وبلوتشستان التي نفذت ضد ابناء الشعب الايراني كانت خطوة عمياء عدوانية واجرامية ضد ابناء الشعب الايراني.

واضاف كوثري: ان هذه الخطوة العمياء اغتالت قياديا مثل العميد في الحرس الثوري نورعلي شوشتري الذي امضى عمرا طويلا في الدفاع عن البلاد وحياضها وشعبها، وقضى غالبية عمره في الدفاع عن الشعب وايجاد الوئام والوحدة بين مختلف فئاته واحلال الامن في المنطقة.

وتابع: ان الحكومة الايرانية بدأت مؤخرا خطوات لايجاد الوئام والتوافق بين ابناء الشعب خاصة العشائر منها في منطقة سيستان وبلوتشستان والتي رحبت بالشهيد العميد شوشتري، وكانت لهم معه عدة اجتماعات مثمرة، وكان مقررا ان يعقد الشهيد احد تلك الاجتماعات خلال زيارته التي استهدف فيها.

ونوه كوثري الى ان البرلمان الايراني "وخاصة لجنة الامن القومي"، سيشكل فريقا لمتابعة هذه الجريمة وملابساتها، كما سيتم ايفاد فريق ايضا لمنطقة الحادث يوم غد الاثنين، لتقوم بمتابعة الامر وتقديم تقرير عن العملية الى مجلس الشورى الاسلامي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: