رمز الخبر: ۱۶۶۱۱
تأريخ النشر: 23:30 - 18 October 2009
ويعتقد بعض المحللين ان جماعة جند الله تطورت من خلال تغيير تحالفاتها مع اطراف متعددة بينها طالبان وجهاز المخابرات الباكستاني الذي اعتبر الجماعة أداة يمكن استخدامها ضد ايران.
عصر ايران - نقل عن الرئيس محمود احمدي نجاد قوله إن ايران تلقت معلومات بان "بعض العملاء الامنيين" في باكستان يتعاونون مع عناصر تقف وراء الهجوم الذي وقع يوم الاحد على الحرس الثوري.

وذكرت وكالة انباء فارس شبه الرسمية ان احمدي نجاد دعا باكستان لعدم اضاعة الوقت والتعاون مع ايران في اعتقال مرتكبي الهجوم.

وقال التلفزيون الحكومي الايراني أن ايران اتهمت في السابق باكستان باستضافة أعضاء في جماعة جند الله السنية. وتقول وسائل الاعلام الايرانية ان جند الله أعلنت مسؤوليتها عن تفجير يوم الاحد الذي أسفر عن مقتل اكثر من 30 شخصا.

ويعتقد بعض المحللين ان جماعة جند الله تطورت من خلال تغيير تحالفاتها مع اطراف متعددة بينها طالبان وجهاز المخابرات الباكستاني الذي اعتبر الجماعة أداة يمكن استخدامها ضد ايران.

وقال احمدي نجاد دون ان يقدم تفاصيل "علمنا ان بعض عملاء الامن في باكستان يتعاونون مع العناصر الرئيسية في هذا الحادث الارهابي... ونعتبر انه من حقنا ان نطالب بهؤلاء المجرمين".

وقال "طلبنا من حكومة باكستان ألا تتأخر اكثر من ذلك في اعتقال العناصر الرئيسية في هذا الهجوم الارهابي."

وقال التلفزيون الحكومي ان وزارة الخارجية الايرانية استدعت دبلوماسيا باكستانيا رفيعا في طهران قائلة ان هناك أدلة على أن "مرتكبي هذا الهجوم جاءوا الى ايران من باكستان."

وأضافت محطة برس تي.في الناطقة بالانجليزية ان المسؤول الباكستاني أكد لطهران أن بلاده ستتخذ كل التدابير من أجل تأمين حدودها مع ايران."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: