رمز الخبر: ۱۶۷۱۴
تأريخ النشر: 09:21 - 21 October 2009
عصرایران - (CNN)-- يواجه قاض أمريكي سابق في ولاية ألاباما اتهامات بدفع المساجين لممارسة الجنس معه بالتبادل، مقابل التساهل معهم في الأحكام التي سيتلقونها على الجرائم التي ارتكبوها.

وواجه القاضي السابق هيرمان ثوماس، في مرحلة من مراحل القضية أكثر من 100 اتهام، تضمنت الاختطاف والاعتداء الجنسي والابتزاز واللواط، بعدما قدمت النيابة العامة اتهامات تتعلق بـ15 قضية، في كل منها عدد من الاتهامات.

لكن المحكمة استبعدت أربع قضايا لتتبقى 11 قضية مع 51 اتهاماً، وفق ما صرح به محامي الدفاع روبرت كلارك لـ CNN.

وثوماس البالغ من العمر 48 عاماً، نفى الاتهامات الموجهة إليه، وقال إنه كان يحاول مراقبة النزلاء ومساعدتهم، ويقول محامي الدفاع كلارك "الأمر كله أنه حاول مساعدة الناس في هذا المجتمع، لقد ساعد الآلاف على النمو والتحول لمواطنين منتجين."

وأضاف كلارك "القاضي لم ينكر أنهم كان يحضر النزلاء لمكتبه، لقد كان يوجههم ليقوموا بالأعمال الصحيحة."

وشهد أحد الضحايا المفترضين أمام المحكمة، أنه أدخل للسجن عام 2002 بتهمة الاختطاف والسرقة، وزاره القاضي ثوماس، وطلب ثوماس من المحكمة أن توكله بالحكم على السجين من جديد، وتم تخفيف عقوبته لتصل إلى 90 يوماً، وقال السجين إن ثوماس قام بضربه عشرات المرات بالحزام على مؤخرته العارية.
 
وصرح أحد أعضاء المحكمة التي تنظر في القضية أن جميع الضحايا المزعومين، حصلوا على معاملة تفضيلية من ثوماس، بسبب انخراطهم في أعماله، وإذا ما رفض هؤلاء الانخراط في تلك الأنشطة، كانوا يحصلون على عقاب أكبر من غيرهم.

وكانت المحكمة قد قدمت لائحة الاتهام ضد توماس على مرحلتين، الأولى في يناير/ كانو الثاني الماضي، والتي أنكر فيها ثوماس تحت القسم أنه مذنب، فيما تم تقديم اللائحة الثانية في أغسطس/ آب الماضي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: