رمز الخبر: ۱۶۷۶۹
تأريخ النشر: 10:14 - 22 October 2009
عصرایران -عقد في مقر قيادة القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان «يونيفيل» أمس الاجتماع العسكري الثلاثي اللبناني الإسرائيلي الدولي، الذي تم خلاله البحث في الأحداث الأخيرة التي وقعت في الجنوب.

حضر الاجتماع، الذي عقد في رأس الناقورة على حدود لبنان مع فلسطين المحتلة، ضباط كبار من الجيشين اللبناني والإسرائيلي، في مكانين منفصلين، برعاية دولية. وتعقد هذه الاجتماعات بشكل دوري بين الأطراف الثلاثة.

وأعلنت الناطقة الرسمية باسم «يونيفيل» ياسمينا بوزيان أن القائد العام لقوات «يونيفيل» الجنرال كلاوديو غراتسيانو التقى بكبار ممثلي الجيش اللبناني والإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة.

وأشارت إلى أنه تم البحث في تطبيق القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي بعد حرب إسرائيل على لبنان في صيف العام 2006 وبالأخص بعد «الأحداث الأخيرة»، في إشارة إلى اكتشاف أجهزة تنصت إسرائيلية تم تفجيرها من قبل الجيش الإسرائيلي، و«الخروقات» الأخرى من أجل منعها وعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

وقالت بوزيان إن البحث في الاجتماع تناول في تحديد وضع علامات على الخط الأزرق (الحدود اللبنانية الإسرائيلية) بالإضافة إلى مواضيع أخرى متعلقة بالوضع على هذا الخط. كما تم البحث في موضوع قرية الغجر في القطاع الشرقي من جنوب لبنان والتي ما زالت تحت الاحتلال الإسرائيلي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: