رمز الخبر: ۱۶۸۰۵
تأريخ النشر: 09:21 - 24 October 2009
الاتحاد الإفريقي يدعو إلى تشكيل محكمة مختلطة في دارفور
عصرایران - دعت منظمة العفو الدولية «أمنستي» حكومة نيجيريا أمس إلى اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير، وقالت إن رئيسها عمر يار أدوا وجّه للرئيس السوداني دعوة سرية لزيارة نيجيريا رغم أنه مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقالت المنظمة إنها «علمت من مصادر موثوقة، بشأن الدعوة التي ما زالت سرية والتي وجهها الرئيس أدوا لنظيره السوداني للمشاركة في اجتماع مجلس الأمن والسلام في الاتحاد الافريقي بأبوجا في 29 أكتوبر الجاري، والذي سيقدم خلاله رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي تقريراً عن الوضع في دارفور».

وأضافت أن الرئيس أدوا «قّدم ضمانات بعدم اعتقال الرئيس البشير حين يزور نيجيريا، بموجب مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية في الرابع من مارس الماضي».واعتبر المستشار القانوني للشؤون الافريقية في منظمة العفو الدولية كولاولي أولانيان «أن المعيب على نيجيريا أن تعرض عليه (البشير) ملاذاً آمناً»، مشددا على «أن لدى الحكومة النيجيرية التزاماً قانونياً غير مشروط باعتقال البشير وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية إذا دخل أراضيها».

في هذه الاثناء، قال تقرير للاتحاد الافريقي إن السودان يجب أن يشكل محكمة «مختلطة» تضم قضاة أجانب لمحاكمة مرتكبي الجرائم الكبرى في اقليم دارفور.وخلصت النتائج التي توصل اليها التقرير المؤلف من 148 صفحة عن تحقيق العدالة للضحايا في دارفور إلى أن النظام القضائي في السودان الذي يعاني من أزمة ثقة في حاجة للتعزيز كي يتسنى له التعامل مع هذه القضايا.

وقال التقرير الذي أعدته لجنة برئاسة ثابو مبيكي رئيس جمهورية جنوب افريقيا السابق انه يتعين على الخرطوم أن تقبل مساعدة غير سودانية للتحقيق في الفظائع التي ارتكبت في دارفور ومحاكمة مرتكبيها. وأوضح التقرير «ان ذلك... سيتطلب تعزيز النظام القضائي القائم بآليات جديدة تتضمن غرفة مداولة جنائية خاصة تكون بمثابة محكمة مختلطة تعتمد على خبرة قضاة مؤهلين وذوي اختصاص من خارج السودان».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: