رمز الخبر: ۱۶۸۲۷
تأريخ النشر: 10:10 - 24 October 2009
عصرایران - (رويترز) - تشير وثيقة محكمة أعلنت يوم الجمعة ان أم طفل في كولورادو ثار اعتقاد أنه كان على متن بالون هيليوم صنع بمنزل العائلة اعترفت للمحققيين بأن القصة كلها كانت خدعة.

وكان قائد الشرطة المحلية قد صرح بالفعل يوم 15 اكتوبر تشرين الاول بأن حادث "طفل البالون" كان اثارة اعلامية وتوقع رفع اتهامات جنائية ضد والدي الطفل البالغ عمره ستة اعوام وهما ريتشارد ومايومي هيني.

وأسرت الصور التلفزيونية المباشرة للبالون الذي يشبه الطبق الفضي وهو يحلق فوق سماء كولورادو المشاهدين حتى اتضح ان الطفل تحت سطح منزل العائلة. وتحول التعاطف العام الى غضب عندما بدأت قصة هذه العائلة تتكشف.

وتشير نسخة من شهادة تحقيق وضعت على موقع صحيفة "فورت كولينز" على الانترنت الى ان "مايومي التي تقطن في كولورادو ابلغت المحققين بأنها وزوجها كذبا على السلطات وانها كانت تعرف ان ابنهما فالكون كان بالمنزل عندما انفك البالون بينما كانت فرق الانقاذ تتعقب البالون الذي يعتقد ان الطفل كان بداخله.

وتقول الشهادة "الدافع وراء هذه القصة المفبركة هو جعل عائلة هيني اكثر شهرة من اجل الاهتمام الاعلامي المستقبلي".

كما تقول الوثيقة ان ريتشارد ومايومي هيني اللذين بزغ نجمهما في عرض تلفزيون الواقع "تبادل الزوجات" اخترعا هذه الخدعة قبل نحو اسبوعين واعطيا تعليمات لاطفالهما الثلاثة بالكذب على السلطات ووسائل الاعلام.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: