رمز الخبر: ۱۶۸۳۲
تأريخ النشر: 10:01 - 24 October 2009
ان الذين اعدوا وثائق حقوق الانسان ويتشدقون بالديمقراطية والحرية ومکافحة الارهاب يقومون بانفسهم بخروقات على صعيد السلام والحريات .
عصر ایران - اعتبر امام الجمعة لاهل السنة في مدينة کنغان بمحافظة بوشهر جنوب ایران الشيخ محمد جمالي ان الاعداء يشعرون بالغضب للوحدة والتعاطف بين الشيعة والسنة في ايران لذلک يخططون للاغتيالات واشعال نيران الفتنة باستمرار .
   
ونشرت وکالة الانباء الایرانیة ان جمالي اضاف في تصريحات ادلي بها اليوم الخميس في مراسم تابين نائب قائد سلاح البر في الحرس الثوري الشهيد نور علي شوشتري وعدد من رفاقه الحرس الثوري والاعيان والوجهاء في مدينة بيشين بمحافظة سيستان وبلوشستان  بجنوب شرق ایران، انه بفضل الله تعالى والوعي واليقظة لدى المواطنين المسلمين سنة وشيعة آلت مخططات الاعداء الى الفشل .

واوضح، ان الذين اعدوا وثائق حقوق الانسان ويتشدقون بالديمقراطية والحرية ومکافحة الارهاب يقومون بانفسهم بخروقات على صعيد السلام والحريات .

واعتبر امام جمعة اهل السنة في کنغان، ان الوحدة والتضامن السائد في البلاد والتعايش السلمي بين اهل السنة الى جانب اخوانهم الشيعة ادخل الرعب في قلوب الاعداء وان الضعفاء والمهزومين في هذه الساحة اي الاستکبار والمنافقين والزمر المتطرفة يريدون من خلال الاغتيالات والقتل وزعزعة الامن تشويه هذا التعاطف والوحدة .

ولفت الى ان البعض يحاول رسم صورة عن الاسلام بطابع العنف وتقديمها للعالم لذلک ينبغي افشال هذه المخططات والمؤامرات من خلال تمسک الجميع بالوحدة والتضامن باطاعة ولي امر المسلمين في العالم وابطال هذه المؤامرة المشؤومة عبر التحلي باليقظة والوعي .

وخاطب الشيخ جمالي العناصر الضالعة في العملية الارهابية في محافظة سيستان وبلوشستان وقال، ان المسلمين لا يخشون الشهادة بل يعتبرونها جسرا ومنطلقا للرقي والتکامل والشموخ، وعلى الاعداء ان يفهموا انهم لن يستطيعوا النفوذ بين المسلمين في ايران عبر هذه الممارسات الوحشية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: