رمز الخبر: ۱۶۸۴۱
تأريخ النشر: 21:55 - 24 October 2009
عصر ايران - طهران (رويترز) -انتقد مشرعون ايرانيون بارزون يوم السبت مشروع اتفاق أعدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة يقضي بأن ترسل طهران للخارج مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب لمعالجته.

وأعلن عن تعليقات المشرعين فيما غادر مفتشو الوكالة الدولية فيينا متوجهين الى ايران لمعاينة موقع نووي زاد من مخاوف الغرب من احتمال وجود برنامج ايراني سري لانتاج قنابل ذرية.

ويقضي الاتفاق المقترح الذي أعدته الوكالة الدولية بأن ترسل طهران للخارج مخزونها النووي لكن الحكومة الايرانية فوتت يوم الجمعة مهلة للرد على الاتفاق المقترح. وقالت ايران انها ستقدم ردها في الاسبوع القادم.

واتهم علي لاريجاني رئيس البرلمان الايراني القوى الغربية بمحاولة خداع ايران.

ونقلت وكالة الطلبة للانباء عن لاريجاني قوله "يصرون على المضي قدما في اتجاه يفصح عن خداع. يفرضون أشياء على ايران."

وكرر لاريجاني بذلك ما قاله بعض المسؤولين الذين اقترحوا يوم الجمعة أن تشتري ايران وقودا نوويا من الخارج بدلا من قبول الاتفاق المقترح.

وأضاف "لا أرى أي صلات بين تقديم الوقود للمفاعل في طهران وبين ارسال ايران اليورانيوم المنخفض التخصيب للخارج."

ويقول دبلوماسيون غربيون ان الاتفاق المقترح يقضي بأن ترسل ايران 1.2 طن من مخزونها المعروف من اليورانيوم المنخفض التخصيب والذي تبلغ كميته 1.5 طن الى روسيا وفرنسا بنهاية العام.

وسيجري تخصيب اليورانيوم في روسيا وفرنسا الى مستوى أعلى ولكن على نحو سيجعل من الصعب استخدامه في انتاج رؤوس حربية وسيعاد لايران لتستخدمه في مفاعل طهران الذي ينتج نظائر مشعة للاغراض الطبية ومن المفترض أن ينفد في خلال عام ما لديه من وقود نووي مستورد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: