رمز الخبر: ۱۶۹۵۳
تأريخ النشر: 06:18 - 28 October 2009
عصر ايران - دبي (رويترز) - الاصفر المائل الى البرتقالي والارجواني المائل للحمرة والاخضر كانت الالوان الاكثر حضورا في عروض المصممين المختلفين خلال أسبوع دبي للازياء.

وأسبوع دبي للازياء هذا العام هو سادس موسم لعروض الازياء تشهده المدينة وشارك فيه 35 مصمما من المنطقة وجنوب آسيا عرضوا أحدث مجموعاتهم مع تطلع لوضع الامارة على خريطة الازياء في العالم.

وترشح العديد من الاراء دبي التي تشتهر بمتآجرها الكبيرة التي تعرض منتجات معفاة من الجمارك لتصبح عاصمة الازياء القادمة حيث يقول منظمو عروض الازياء ان بيوت الازياء الكبرى في العالم وصلت الى درجة التشبع في أسواق أخرى.

ويرى تروي كوستا مصمم الازياء المقيم في مومباي بالهند الذي حقق لنفسه شهرة واتخذ اسما تجاريا في مجال أزياء الرجال عام 2007 أن أسبوع دبي للازياء يمر بمرحلة تطور.

وقال كوستا "يعجبني تنوع دبي. اعتقد أنها لا تزال شابة.. انها محلية جدا في الوقت الحالي. لكنني واثق من أنها ساصبح دولية بعد بضعة مواسم. كل أسبوع للازياء يحتاج الى ما بين عشرة مواسم و12 موسما ليصبح دوليا. وفي دبي اعتقد أن هذا هو الموسم السادس أو السابع. لذا اعتقد أنها لا تزال شابة ولكن ذلك سيحدث قطعا."

وأدى التراجع الاقتصادي العالمي الى عزوف الكثير من المشترين عن المنتجات التي تحمل أسماء تجارية مشهورة وتباع بأثمان مرتفعة واعادة التفكير في شراء المنتجات الفاخرة.

لكن بيت أزياء بربارا بيلا الذي يديره ثلاث مصممات من البرازيل يقول ان تحول دبي الى عاصمة للازياء في المرحلة المقبلة ليس إلا مسألة وقت.

وقالت جورجينا ماسكوناس المصممة لدى بيت بربارا بيلا للازياء "لان دبي هي سوقنا الثانية. الاولي هي البرازيل والثانية هي الشرق الاوسط. نبيع في الشرق الاوسط منذ خمس سنوات. لم أكن أعرف المكان ولا السوق ولا النساء اللاتي يرتدين الملابس التي نصممها. ولهذا أردت الحضور الى هنا لارى وأعرف."

وتشهد سوق الازياء في المنطقة نموا سريعا ويقدر حجمه الحالي بنحو 12 مليار دولار.

وتبيع المصممة الهندية الاصل بابيتا ماليكا التي افتتحت بيتا للازياء في برودواي بنيويورك عام 1990 مجموعاتها في نيودلهي ولندن ونيويورك وجوهانسبرج.

وقالت ماليكا "أقابل نساء كثيرات هنا يهتممن جدا بالازياء لكنهن أكثر رهبة. انهن محافظات بسبب السوق ولانه الشرق الاوسط. ولكن عندما يخلعن العباءة اعتقد أنهن يرتدين ملابس أنيقة جدا. اعتقد أن عليهن أساسا أن يتخلصن فقط من بعض الرهبة.. يعرفن بالفعل ما هي الازياء ولذا فهن مستعدات لارتدائها لكن ثمة شي يمنعهن. اعتقد أنهن في حاجة للتخلص منه."

ويشكل قطاع تجارة التجزئة نحو ثلث الناتج الاقتصادي لدولة الامارات ولكن ثقة المستهلكين تراجعت مع امتداد اثار الازمة الاقتصادية العالمية الى المنطقة.

ودبي مركز لكبرى المراكز التجارية في العالم ويوجد فيها حوالي 40 مركزا تجاريا أصغر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: