رمز الخبر: ۱۷۰۱۴
تأريخ النشر: 10:00 - 29 October 2009
عصرایران - صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء بأغلبية كاسحة لصالح حث الولايات المتحدة على رفع حظر اقتصادي دام قرابة نصف قرن ضد كوبا.

وأقرت الجمعية العامة القرار غير الملزم الذي جاء بأغلبية 187 صوتا مقابل ثلاثة أصوات وامتناع اثنين للعام الثامن عشر على التوالي ما يعكس رفض العالم لجهود واشنطن طويلة الأمد لعزل هافانا.

واتخذت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعض الخطوات لتخفيف العداء مع كوبا رغم أنها لم تتحرك لرفع الحظر التجاري.

وأبلغ وزير الخارجية الكوبي برونو رودريجيز الجمعية العامة انه لم ولن يحقق الحصار الاقتصادي غايته في إخضاع العزيمة الوطنية للشعب الكوبي ولكنه يحدث نقصا ويعوق إمكانات التنمية لدينا ويضر باقتصادنا بشكل بالغ.

وقال أوباما إنه يريد إعادة صياغة العلاقات التي ظلت عدائية منذ وجهت ثورة عام 1959 بقيادة فيديل كاسترو كوبا نحو الشيوعية. وتنازل كاسترو عن منصبه كرئيس العام الماضي بسبب المرض وحل مكانه أخوه الأصغر راؤول.

لكن أوباما قال إن الحظر الذي دام 47 عاما سيظل ما لم تحسن كوبا من حقوق الإنسان وتفرج عن المعتقلين السياسيين.

وقالت سوزان رايس السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن القرار لا يجسد الحقائق الحالية في كوبا.

وقالت إن من الخطأ لوم العقوبات الأمريكية في الحرمان الذي يعيشه الشعب الكوبي.

وأبلغت الجمعية العامة انه حان الوقت لهذه المنظمة أن تتجاوز الشعارات الجوفاء التي مكانها الماضي وإدراك الوضع في كوبا على ما هو عليه اليوم ولتشجع التقدم نحو التغيير الحقيقي.

وفي إشارة على ذوبان الجليد في العلاقات رفع أوباما قيودا على سفر الأمريكيين الكوبين وإرسال الأموال إلى كوبا وبادر بمحادثات مع هافانا حول الهجرة وخدمة البريد والتي تهدف إلى إعادة تشغيل خدمة البريد المباشر بين كوبا والولايات المتحدة المعلقة منذ شهر أغسطس آب 1963.

وقالت رايس هذه هي الخطوات المهمة ونأمل في انها قد تكون نقطة البداية لتغير آخر.

وصوتت إسرائيل وبالاو مع الولايات المتحدة ضد قرار الأربعاء بينما امتنعت جزر مارشال ومايكرونيزيا عن التصويت.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: