رمز الخبر: ۱۷۱۰۱
تأريخ النشر: 13:20 - 01 November 2009
ومن ناحية أخرى صرح فريق الرئيس الافغاني حامد كرزاي الانتخابي بأنه يعتزم المضي قدما في جولة الاعادة في السابع من نوفمبر بالرغم من انسحاب عبد الله.
Photo

عصر ایران - رويترز - قال عبد الله عبد الله مرشح الانتخابات الرئاسية الافغانية يوم الاحد انه لن يشارك في جولة الاعادة بالانتخابات المقررة في السابع من نوفمبر تشرين الثاني لان الحكومة والمسؤولين الانتخابيين بالبلاد لم ينفذوا المطالب التي تقدم بها من أجل ضمان اجراء انتخابات نزيهة.

وصرح عبد الله لانصاره في كابول "لن أشارك في الانتخابات... لم يكن قرارا سهلا" مضيفا أنه لم يطلب من أي أحد مقاطعة جولة الاعادة.

ومن ناحية أخرى صرح فريق الرئيس الافغاني حامد كرزاي الانتخابي بأنه يعتزم المضي قدما في جولة الاعادة في السابع من نوفمبر بالرغم من انسحاب عبد الله.

وقال معين ماراستيال العضو البارز بفريق كرزاي الانتخابي لرويترز "على حد علمنا سنمضي قدما في جولة الاعادة."

وكان الضغط يتزايد على عبد الله لكي ينسحب من السباق أمام كرزاي الذي يرى محللون انه المرشح الابرز للفوز بجولة الاعادة بعد حصوله على معظم الاصوات في الجولة الاولى التي جرت في 20 أغسطس اب وشابها تلاعب.

وشهدت أفغانستان حالة من الغموض السياسي استمرت لاسابيع بعد التلاعب واسع النطاق الذي ساد الجولة الاولى وأصبح الامن مبعث قلق كبير اخر بعدما تعهد مقاتلو حركة طالبان بتعطيل جولة الاعادة.

وفي الوقت الذي يمر فيه المستقبل السياسي لافغانستان بحالة من عدم الاستقرار يعكف الرئيس الامريكي باراك اوباما أيضا على تقييم ما اذا كان سيرسل 40 ألف جندي اضافي الى أفغانستان.

والتقى اوباما بقادته العسكريين في واشنطن يوم الجمعة في اطار مراجعة الاستراتيجية الخاصة بأفغانستان.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم البيت الابيض بخصوص قرار عبد الله الانسحاب من جولة الاعادة.

وانقضت مهلة منحها عبد الله لكرزاي لاقالة كبير المسؤولين الانتخابيين في البلاد يوم السبت دون أن يتخذ كرزاي أي اجراء. وتقدم عبد الله بهذا الطلب لتفادي تكرار التلاعب الكبير الذي شاب الجولة الاولى من الانتخابات.

وأعلن عبد الله قراره الانسحاب يوم الاحد في كابول أمام شيوخ القبائل الذين تجمعوا في خيمة كبيرة بغرب العاصمة لحضور اجتماع للمجلس الاعلى للقبائل (لويا جيركا) مع عبد الله.

وأشار دبلوماسيون غربيون في وقت سابق الى أن السؤال لم يعد الان ما اذا كان عبد الله سينسحب من جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة الافغانية أمام منافسه كرزاي ولكنه يتعلق بالطريقة التي سيفعل بها ذلك.

وأبلغ مسؤول غربي في كابول طلب عدم نشر اسمه رويترز "أدرك عبد الله كيف ستكون الجولة الثانية مؤلمة للبلاد. القضية الان بالنسبة لعبد الله هي كيف سينسحب .. بانقاذ ماء الوجه أم بمقاطعة جولة الاعادة."

ويعتقد محللون ودبلوماسيون أن الانسحاب من الانتخابات الذي قد يكون جزءا من اتفاق باقتسام السلطة مقابل الحصول على منصب حكومي بارز في حكومة كرزاي المقبلة سينقذ البلاد من مزيد من الالم السياسي وأعمال عنف المسلحين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: