رمز الخبر: ۱۷۱۱۳
تأريخ النشر: 08:18 - 02 November 2009
رئیس التحریر
عصر ايران – جعفر محمدی - لقد حذر المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، ايران بالا تضفي طابعا سياسيا على مراسم الحج.

وهو يتحدث بذلك عن مراسم البراءة من المشركين التي تقام سنويا في موسم الحج ويعلن فيها المسلمون براءتهم من متغطرسي العالم مثل اميركا واسرائيل ويشددون على الوحدة بين المسلمين. ويرى المفتي العام السعودي ان هذا الاجراء يؤدي الى ارتباك الحجاج ويتعارض وتعاليم الدين الاسلامي الحنيف.

واحتراما منا للشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، ندعوه للرد على الاسئلة التالية لتتضح ابعاد هذه القضية انه لماذا تتعارض البراءة من المشركين مع التعاليم الاسلامية :

1- ان "البراءة" هي مفهوم قراني وقد قرأها الشيخ حتما ولمراة عديدة باعتباره رجل دين "براءة من الله ورسوله الى الذين عاهدتم من المشركين ... ".

اذن كيف تتعارض البراءة من المشركين مع التعاليم الاسلامية ، لغز ربما يعرف حله الشيخ فحسب!

2- في مراسم البراءة من المشركين لا يتم ترديد اي شعارات مناهضة للسلطات السعودية وعلمائها. اذن انه امر مثير للاستغراب ان يبدي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ انزعاجه تجاه ذلك! الا اذا كان يعتبر ان صرخه الموت للمشركين والمجرمين موجهة اليه!

ويجب التساؤل انه لماذا ينزعج عالم مسلم بهذه الدرجة من شعار مناهض لاسرائيل التي تغتصب ارض المسلمين وقبلتهم الاولى؟

والمتوقع من علماء المسلمين ان يكونوا هم في الخط الامامي للبراءة من المشركين ومحتلي الاراضي الاسلامية وقتلة المسلمين لا ان يقفوا وكالة عن اعداء الاسلام بوجه البراءة من المشركين.

3- تتاح للمسلمين مرة كل سنة فرصة التجمع والالتقاء في مكان مقدس. وان الله سبحانه وتعالى كان ياخذ بنظرالاعتبار الاهداف والمصالح العامة للعالم الاسلامي في تكليف المسلمين بهذا الملتقى السنوي والا فان تهذيب النفس وبناء الذات الفردية يمكن ان تتحقق في العبادة في البيت و المسجد.

وعندما يقوم المسلمون برمي الجمرة ويلقون الحجارة على رمز الشيطان ، هل يقومون برمي الحجارة على رمز فقط ، ام ان هذا الرمز هو مظهر للشياطين الداخليين والخارجيين؟

هل يمكن القبول بان البراءة من الشيطان تقتصر فقط على الرمي الرمزي لعدة احجار في مراسم رمي الجمرة والا يتم توجيه اي انتقاد الى الشياطين الذين يقومون يوميا باراقة دماء المسلمين في فلسطين والعراق ولبنان و...؟

4- وحبذا لو كان الشيخ السعودي الذي نحترمه كعالم دين ، ان يكلف المشركين انفسم بان يبدو قلقهم من اقامة مراسم البراءة من المشركين والا يضع العراقيل امام المسلمين والا يشكل عائقا امام هذه السنة المحمدية "بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ" .

سورة التوبة ، الاية (1)


جعفر محمدی - رئیس التحریر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: