رمز الخبر: ۱۷۱۶۷
تأريخ النشر: 11:58 - 03 November 2009
عصرایران - البیان - أقدم وزير الداخلية الكويتي الشيخ جابر الخالد الصباح على خطوة غير مسبوقة في الحياة السياسية الكويتية أمس، إذ طلب إحالته إلى «محكمة الوزراء» للتحقيق معه على خلفية ملف «الإعلانات الانتخابية» العائد لعام 2008، بعدما تقدم النائب مسلم البراك باستجواب تحدث فيه عن شبهات مالية وإدارية في الصفقة.

واعتبر الصباح أن البراك، العضو عن كتلة «التجمع الشعبي» المعارضة أثار الملف الذي يدور حول عقد مرتفع التكلفة لوضع إعلانات بالجمعيات التعاونية في الإعلام وليس في مجلس النواب.

وأصدر الوزير الكويتي بياناً صحافياً قال فيه إن البراك «يراهن على الإعلام المؤثر في وجدان القارئ الذي لا يملك المستندات والحقائق»، معرباً عن أسفه لقيام البراك بـ «الالتفاف» على قرار مجلس الأمة بمنح الثقة لوزير الداخلية.

وقال إنه قد ورد كتاب لوزارته من النيابة العامة يشير إلى أن جميع ملاحظات ديوان المحاسبة بخصوص موضوع اللوحات الإعلانية لانتخابات 2008 «لا تثير سوى مجرد شبهة مخالفات إدارية إن صحت وليس فيها ما يدل على وقوع جريمة».

وأضاف «إزاء كثرة اللغط الذي صار في الآونة الأخيرة بين مؤيد ومعارض لهذا الملف ومع احترامي لوجهات النظر المختلفة بشأنه فإنني وتأكيداً على نزاهتي وبعد استئذاني رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح أطلب إحالتي إلى محكمة الوزراء وكلي ثقة في قضائنا العادل».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: