رمز الخبر: ۱۷۲۰۳
تأريخ النشر: 09:41 - 04 November 2009
عصرایران – أکد عضو کتلة "الوفاء للمقاومة" التي تضم نواب حزب الله في البرلمان اللبناني النائب علي فياض، أن العدو الصهيوني ألقى خلال حرب تموز 2006 کماً هائلاً من القنابل العنقودية بهدف القتل المتعمد للمدنيين في جنوب لبنان.
   
عضو كتلة

وقال خلال عيادته أمس لجريح بترت ساقه جراء انفجار قنبلة عنقودية في حقل زراعي في منطقة حولا الحدودية: "إن حجم القنابل العنقودية التي ألقاها العدو الصهيوني في المنطقة حجم هائل ويکاد لا يمضي أسبوع أو أکثر إلا وعلينا زيارة احد الشباب الجنوبيين الذي يفقد إما حياته وإما ساقيه".

و أضاف: "إن الإسرائيليين رموا هذه القنابل بهدف القتل المتعمد للمدنيين الجنوبيين وکلما انفجرت قنبلة عنقودية کلما شکل الأمر استمرارا للإعمال العدائية الإسرائيلية تجاه مناطقنا وهذا يشکل انتهاکا فاضحا للقرار 1701".

وشدد على ضرورة وضع قضية القنابل العنقودية في عهدة الأمم المتحدة التي رأى أن "من واجبها انه کلما حصل حادث مشابه إصدار بيان يدين العدو الإسرائيلي الذي رمى هذه القنابل بمئات الآلاف في مناطقنا".

وانتقد مواقف الأمم المتحدة وأدائها وطريقة تعاطيها مع القضايا اللبنانية حيث "تسلط الضوء على حرکة المقاومة وعلى حق الجنوبيين في الدفاع عن أنفسهم، في حين تتغافل عن هذه الانتهاکات الإسرائيلية المتکررة للأمن وللسيادة اللبنانية ولحياة الجنوبيين بمختلف أشکال الاستهداف".

وختم النائب فياض مخاطباً المجتمع الدولي بالقول: "إننا في موقع الدفاع, والعدو الإسرائيلي هو في موقع الإصرار على الانتهاک الدائم".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: