رمز الخبر: ۱۷۲۱۸
تأريخ النشر: 16:59 - 04 November 2009
و أشارت الى وفاة عدد من السجناء بسبب ما وصفته بالظروف غير الانسانية السائدة في السجون السعودية.
عصر ایران - كشفت منظمة " عهد " وهي المنظمة الوطنية لتعميق الانتماء والدفاع عن المغتربين اليمنيين عن وجود المئات من اليمنيين و الحوثيين المعتقلين في السجون السعودية تحت التعذيب والقتل.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن المنظمة اعلنت ذلك في بيان لها وطالبت المنظمات والمؤسسات الحقوقية والانسانية الى التفاعل مع قضايا السجناء والمعتقلين داخل السجون السعودية، مؤكدة ان معظمهم اعتقلوا بدون محاكمات وانهم يتعرضون الى الانتهاكات.

و حمّلت المنظمة وزارة الداخلية السعودية المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين داخل سجونها وطالبت بالتعامل معهم وفقا للمواثيق والعهود الدولية.

و أشارت الى وفاة عدد من السجناء بسبب ما وصفته بالظروف غير الانسانية السائدة في السجون السعودية.

و حسب المنظمة فإن الشكاوي التي وصلتها عن وجود إعداد كبيرة من السجناء اليمنيين المعتقلين داخل سجونها من المغتربين اليمنيين المقيمين في أراضيها.

و دعت أيضا المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإنسانية الى التفاعل مع قضايا السجناء والمعتقلين الذين يقبعون داخل السجون السعودية كون معظمهم تم إيداعهم السجون بدون محاكمات وتوفير إضافة إلى الانتهاكات التي يتعرضون لها.

و نّوهت الى ان وفاة السجين عبود باحنيف يوم 29 سبتمبر 2009 للتذكير بالظروف غير الإنسانية السائدة في السجون السعودية وفي هذا السياق، تدعو الحكومة السعودية الي تحسين أوضاع السجون وضمان معاملة كريمة للمعتقلين.

و كان سالم عبود باحنيف البالغ من العمر 33عاما، الذي يقضي حكما بالسجن مدت ثلاث سنوات نتيجة التهاب رئوي و لم يتم تشخيص مرضه او نقله إلى احد المستشفيات إلا بعدما ساءت حالته الصحية وتعرضه لنوبات إغماء مستمرة.

و بالرغم من وصول حالته الصحية الى مراحل حرجة ،حتى اصيب بعدم القدرة على الحركة ويحتاج إلى الرعاية الطبية ، لكن مسئولي السجن فضلوا ان يبقى مكبلا إلى سريره بالمستشفى يلاقي مصيره نتيجة لمعاناته المرضية في ظل غياب الرعاية الطبية والإهمال المقصود والمتعمد توفي السجين نتيجة لذلك.

و حسب البيان الصادر عن منظمة الكرامة لحقوق الإنسان بجنيف تلقت منظمة الدفاع عن المغتربين اليمنيين نسخة منه يؤكد وفاة السجين عبود باحنيف بعد ان قضى عامين من الحكم المحكوم به .
و أضاف البيان " تنتشر في معظم السجون السعودية الخاضعة لسلطة وزارة الداخلية الكثير من الأمراض الوبائية نتيجة للإهمال عدم الرعاية لنزلاء سجونها حيث لايسمح للسجناء المرضى إلا بزيارة طبية مرة واحدة في الأسبوع وفي يوم محدد".

و جاء في البيان " ولا يتم نقلهم إلى المستشفى إلا عندما تصبح حالتهم الصحية حرجة. مؤكدة وجود داء السل الذي ينتشر بشكل واسع داخل السجون السعودية، وبالرغم من ذلك فإن السلطات لم تتخذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار هذا النوع من الأوبئة داخل سجونها ".

و طالبت منظمة الدفاع عن المغتربين اليمنيين من السلطات السعودية تحمل مسئولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه السجناء والمعتقلين داخل سجونها.

و في الوقت نفسه حملت منظمة الدفاع عن المغتربين اليمنيين وزارة الخارجية اليمنية وسفارة اليمن لدى السعودية وكذا وزارة شئون المغتربين المسئولية الكاملة عن ما يتعرض له المغتربين اليمنيين من إساءة وتعامل لا إنساني داخل تلك السجون وصمتها تجاه تلك الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء الوطن اليمني.

جدير بالذكر، ان هناك مئات السجناء من المغتربين اليمنيين المعتقلين داخل السجون السعودية حسب الإحصائيات التي تلقت المنظمة نسخة منها عن طريق نادي شباب المغتربين مدعما بالصور من داخل تلك السجون التي أصبحت شبيهة بالمعتقلات والتي توضح الحال السئ والوضع المتردي الذي يعاني منه نزلاء تلك السجون.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: