رمز الخبر: ۱۷۲۳۰
تأريخ النشر: 10:42 - 05 November 2009
ومن المقرر ان يلتقي رئيس البرلمان الايراني المسؤولين العراقيين والمرجعية الدينية في النجف الاشرف، وان يرعى توقيع مذكرة تفاهم مشتركة بين بغداد وطهران. ويرافق لاريجاني وفد يضم عددا من النواب ونائب وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي.
عصرایران - وصل رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران علي لاريجاني، أمس الاربعاء، زيارة الى العراق تستمر أربعة أيام، تلبية لدعوة من رئيس مجلس النواب العراقي أياد السامرائي.

وذكر لاريجاني في تصريح صحفي قبيل مغادرته طهران بانه سيبحث مع المسؤولين العراقيين قضايا المنطقة والعالم وسبل تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين.

وقال: ان العراق بلد صديق وشقيق لايران وتوجد منذ القدم علاقات تعاون ايجابية بين الشعبين الايراني والعراقي.

ومن المقرر ان يلتقي رئيس البرلمان الايراني المسؤولين العراقيين والمرجعية الدينية في النجف الاشرف، وان يرعى توقيع مذكرة تفاهم مشتركة بين بغداد وطهران. ويرافق لاريجاني وفد يضم عددا من النواب ونائب وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي.

يذكر، ان رئيس مجلس النواب العراقي الذي زار طهران الشهر الماضي قد دعا نظيره الايراني لزيارة بغداد بهدف بحث سبل تنمية التعاون الثنائي لا سيما على الصعيد النيابي بين البلدين.

هذا وقد دعا لاريجاني خلال اجتماعه برئيس البرلمان العراقي أياد السامرائي بإزالة المشاكل التي يعاني منها الزوار الإيرانيون للعراق، مؤكداً ان تبادل الزيارات بين الشعبين يعود الى العلاقات الثقافية القريبة بين البلدين.

كما أشار لاريجاني الى تواجد زمرة المنافقين في العراق، قائلاً: ان هذه الزمرة هي مجموعة إرهابية ارتكبت الجرائم بحق الشعبين. وأضاف: استناداً للقوانين الدولية فإن زمرة المنافقين منظمة إرهابية، وعليه يجب طردهم من العراق، معرباً عن تقديره للإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية بخصوص هذه الزمرة، داعياً الى المزيد من مثل هذه الخطوات.

وحول مشكلة المياه في العراق، أكد لاريجاني أنه تم تكليف لجنة فنية بهذا الخصوص لمتابعة الموضوع، والبحث عن سبل لحل المشكلة، كما ان وزارة الطاقة الإيرانية أعربت عن استعدادها للمساعدة في هذا المجال.

وخلال اللقاء الذي تم مع أعضاء المجموعة البرلمانية العراقية-الإيرانية، أكد لاريجاني دعم ايران للعملية الديمقراطية في هذا البلد، كما شدّد بأن العراق بحاجة الى الأمن الدائم لمواصلة عملية التنمية.

وأشار لاريجاني في جانب آخر من حديثه الى العلاقات الودية بين الشعبين الشقيقين، حتى ابان عهد صدام، فإن الشعب الإيراني يدعم قادة النضال في العراق.

كما أكد لاريجاني على رغبة ايران بتعزيز العلاقات مع العراق، مشيداً بحكمة الزعماء العراقيين. ودعا لاريجاني الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين. مشيراً الى ان ايران تقوم بتصدير (700) ميغاواط من الكهرباء يومياً، وأكثر من (5ر2) مليون لتر من زيت الغاز الى العراق، داعياً الى المزيد من العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

بدوره أكد أياد السامرائي على ان اللقاء بين الطرفين شمل بحث التطورات الإقليمية والعالمية والعلاقات الثنائية.

من جهته، أعرب خالد العطية، نائب رئيس البرلمان العراقي، الذي شارك في اللقاء، عن ارتياحه لزيارة لاريجاني والوفد المرافق له.

كما أعرب عن أمله بأن تؤدي الزيارة الى قطع المزيد من الخطوات في سبيل تعزيز العلاقات، والتوقيع على مذكرة تفاهم مناسبة للطرفين.

في سياق متصل قال شبيب جويجري، احد اعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الايرانية-العراقية، وفي إشارته الى زيارة رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني، الى العراق: ان هذه الزيارة تأتي في اطار تفعيل الاتفاقيات السابقة بين البلدين.

وأضاف شبيب جويجري، عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، ان وفدين برلمانيين من العراق زارا ايران خلال الاشهر الاربعة او الخمسة الماضية وخلال زيارته لطهران، وجّه رئيس مجلس النواب العراقي، أياد السامرائي، الدعوة للاريجاني لزيارة بغداد.

وأشار النائب عن اهالي اهواز في المجلس، الى زيارة وفد برلماني من اعضاء مجموعة الصداقة العراقية والذي ضم 12 الى 13 نائبا عراقيا وشخصيات مؤثرة لطهران في حزيران / يونيو الماضي.

ولفت عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في المجلس، الى محاور زيارة لاريجاني للعراق والمتمثلة ببحث المشاكل الثنائية والقضايا المتعلقة بالطاقة والمياه والامور المرتبطة بالزوار وحضور الرعايا العراقيين في ايران وغيرها من المواضيع. وأشار جويجري الى تعاون المسؤولين الايرانيين خاصة متابعة الاتفاقيات السابقة، وقال: ان زيارة لاريجاني للعراق ستكون مؤثرة لتعزيز العلاقات الثنائية والبرلمانية.

وأشار النائب جويجري الى اعضاء الوفد المرافق لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في زيارته للعراق، وقال: ان نواب خرمشهر وقصرشيرين مع عدد آخر من نواب مجلس الشورى الاسلامي سيرافقون لاريجاني في زيارته للعراق التي تستمر 4 أيام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: