رمز الخبر: ۱۷۲۴۹
تأريخ النشر: 21:38 - 05 November 2009
في قضيتي لبنان وغزة کان المتوقع من الحکومات العربية ومن منطلق الاسلام والعروبة ودفاع الشباب المؤمن في لبنان وغزة عن الحق، ان تقف الى جانبهم، ولکن للاسف فان بعض هذه الحکومات لم يکن لها موقف جيد.
عصر ايران - وصف قائد الثورة الاسلامية العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر بانها علاقات نموذجية في منطقة الخليج الفارسي واکد بان هذه المنطقة ينبغي ان تتحول في ظل التعاون بين دولها الى منطقة آمنة ومزدهرة ومکانا للتعاون.
 
واشار آية الله على الخامنئي لدى استقباله هنا اليوم الخميس امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والوفد المرافق له، اشار الى محاولات القوى الاجنبية للحيلولة دون تحقيق هذا الامر واضاف: انه على جميع دول المنطقة العمل کي لا يتحقق ما تريده القوى الاجنبية.

واشاد قائد الثورة الاسلامية بمواقف حکومة وامير دولة قطر بشان حرب الـ 33 يوما في لبنان والـ 22 يوما في غزة والقضايا التي تلتهما واضاف: في قضيتي لبنان وغزة کان المتوقع من الحکومات العربية ومن منطلق الاسلام والعروبة ودفاع الشباب المؤمن في لبنان وغزة عن الحق، ان تقف الى جانبهم، ولکن للاسف فان بعض هذه الحکومات لم يکن لها موقف جيد.

واشار آية الله الخامنئي الى العلاقات السياسية المتميزة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر والمواقف المشترکة بين البلدين في الکثير من القضايا واکد قائلا: انه ينبغي بذل المزيد من الجهد في العلاقات الاقتصادية ايضا لرفع مستوى التعاون اکثر فاکثر.

واعرب قائد الثورة عن سروره للنمو المضطرد للعلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر واضاف: ان احد الاسباب العديدة للعلاقات الوثيقة هو وجود الاعداء المشترکين للامة الاسلامية وشعوب المنطقة.

واکد: ان الاعداء ومن خلال جر القضايا الرئيسية الى الهامش يطرحون قضايا غير حقيقية بصفة قضايا رئيسية، ويعملون عبر تکتيک خاص للتصدي للدول الاسلامية واحدة تلو اخرى، لذا فانه على جميع دول المنطقة ان تدرک هذا الامر بعمق وان تعزز من التعاون فيما بينها.

وفي هذا اللقاء الذي حضره ايضا رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد، اعرب امير دولة قطر عن سروره الفائق للقاء قائد الثورة الاسلامية، مشيدا بمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في الکثير من القضايا الاسلامية –العربية ولاسيما قضية فلسطين.

واشار الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الى الاواصر التاريخية بين ايران وقطر والمواقف المشترکة للبلدين في الکثير من القضايا واضاف: انه على جميع دول المنطقة وعبر المقاومة امام محاولات اثارة الفرقة المفروضة من الخارج، ان تعمل على توفير ارضية المزيد من الاستقرار والامن والتعاون في هذه المنطقة.

واشار امير دولة قطر الى محادثاته مع الرئيس احمدي نجاد واعرب عن امله بان تاخذ العلاقات الاقتصادية ايضا بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر منحى متسارعا في النمو والتطور.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: