رمز الخبر: ۱۷۲۷۰
تأريخ النشر: 10:17 - 07 November 2009
عصرایران -  تعد قاعدة فورت هود العسكرية الأميركية بولاية تكساس، أكبر القواعد العسكرية الأميركية في العالم والمنشأة العسكرية الوحيدة في الولايات المتحدة القادرة على تزويد الجيش الأميركي بفرقتين مدرعتين كاملتي العدد والعدة، هما فرقة الفرسان الأولى، وفرقة المشاة الرابعة.

وتلقب القاعدة بـ«المكان العظيم» لحصولها على أفضل المعدات والمعونات من الجيش، كما فيها أفضل المدارس والخدمات لعائلات الجنود.

* تقع القاعدة على مساحة 878 كيلومتراً مربعاً في وسط ولاية تكساس، 60 ميلا شمال عاصمة الولاية أوستن، وتضم أكثر من 65 ألف عسكري، إلى جانب عدد من العاملين المدنيين وأفراد العائلات.

* شهدت القاعدة أكبر عدد من حالات الانتحار مقارنة بغيرها من القواعد الأميركية، وذلك منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003 بلغ مجملها 75 حالة في يوليو (تموز) من العام الجاري.

وقد وقعت تسع من هذه الحالات في 2009، منها حالتان في مناطق العمليات العسكرية خارج الولايات المتحدة.

* أنشئت القاعدة عام 1942 بغرض اختبار المدافع المتحركة المضادة للدبابات عن طريق تجربة إطلاقها على عربات نصف مجنزرة كان الجيش الأميركي يقوم بتطويرها لمواجهة الجيش الألماني.

* سميت القاعدة على اسم الجنرال الأميركي جون بيل هود الذي قاد كتيبة من تكساس خلال الحرب الأهلية الأميركية.

* زودت هذه القاعدة الجيش الأميركي بقوات مقاتلة في كل الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة منذ حرب فيتنام. وقد تدرب فيها خلال الستينات عدد كبير من الوحدات العسكرية التي خدمت بعد ذلك في فيتنام، كما خرجت منها القوات التي شاركت في عملية «عاصفة الصحراء» عام 1991، وعمليات القوات الأميركية في الصومال عام 1992، ثم في البوسنة في العام نفسه.

* كانت وحدة من الفرقة الرابعة مشاة المتمركزة فيها مسؤولة عن العملية التي تم خلالها اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين في ديسمبر (كانون الأول) 2003.

* ساهمت القاعدة في تخريج قوات حفظ السلام، والوحدات التي شاركت في عمليات الإنقاذ بعد وقوع كوارث إنسانية، سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها، كما في عمليات الإنقاذ في المكسيك عقب وقوع الزلزال المدمر في عاصمتها عام 1985 أو في نيكاراغوا عام 1992.

وساهمت وحدات من القاعدة أيضا في عمليات الإنقاذ بعد وقوع إعصار كاترينا عام 2005.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: