رمز الخبر: ۱۷۳۳۵
تأريخ النشر: 10:27 - 09 November 2009
عصرایران - ارنا - اعتبر وزير الاقتصاد والمالية شمس الدين حسيني اليوم الاحد ان ظهور تغييرات بنيوية في الاقتصاد العالمي حتى بعد اجتياز الازمة المالية العالمية والبطالة الواسعة في العالم ستکون من التداعيات السلبية الرئيسية والمستمرة للازمة المالية .
   
واضاف حسيني في تصريحات ادلى بها خلال الاجتماع الخامس والعشرين للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة المؤتمر الاسلامي في ترکيا ، ان الازمة المالية الاخيرة ترکت مزيدا من التاثيرات السلبية على فرص العمل مقارنة بالازمة المالية السابقة .

واردف ، لاترتبط ازمة البطالة بالبلدان المتقدمة والاقتصاديات الحديثة الظهور بل ان الکثير من البلدان النامية والاقل نموا والتي اصبحت ضحية للازمة المالية تعاني من هذه الظاهرة .

واکد على ضرورة البحث عن سبل لمعالجة هذه الازمة بالنسبة للبلدان النامية والقليلة العوائد لان قضية البطالة تعتبر مسالة حياة او موت لهذه البلدان .

واعتبر ان هذه الازمة قدمت دروسا قيمة في ادارة الاقتصاد العالمي والمؤسسات الدولية بغض النظر عن التاثيرات السلبية التي ترکتها على الاقتصاد العالمي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: