رمز الخبر: ۱۷۳۶۵
تأريخ النشر: 01:19 - 10 November 2009
وقالت كلينتون انه ستكون هناك عواقب اذا أخفقت القيادة الايرانية في الوفاء بالتزاماتها في الشأن النووي.

عصر ايران - رويترز - حثت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية ايران يوم الاثنين على قبول عرض صاغته الامم المتحدة لتخصيب اليورانيوم في الخارج من اجل مفاعلها النووي الطبي.

وقالت كلينتون التي تزور ألمانيا لحضور احتفالات الذكرى السنوية العشرين لسقوط سور برلين انه ستكون هناك عواقب اذا أخفقت القيادة الايرانية في الوفاء بالتزاماتها في الشأن النووي.

وعزز البيت الابيض في وقت لاحق هذا الموقف.

وقال روبرت جيبز المتحدث باسم البيت الابيض في مؤتمر صحف يومي "مالم تتخذ ايران خطوات في نطاق صلاحياتها للبرهنة على مسؤوليتها امام العالم فربما تكون العقوبات ضرورية". ولاحظ جيبز ان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف وجه رسالة مماثلة يوم السبت عندما تحدث عن العقوبات اثناء مقابلة مع مجلة المانية.

وحذرت كلينتون من ان ايران تفوت فرصة حقيقية لتحسين علاقاتها مع العالم الخارجي اذا ما رفضت الخطة التي تدعو ايران لارسال يورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج من اجل المزيد من التخصيب لاستخدامه في مفاعلها للابحاث الطبية.

وأضافت في مؤتمر صحفي مشترك مع جويدو فيسترفيله وزير الخارجية الالماني "نعتقد أن هذا العرض يمثل فرصة مهمة لايران لتلبية احتياجاتها الطبية والانسانية التي يفي بها مفاعل طهران للابحاث والبدء في استعادة الثقة الدولية في برنامجها النووي."

وقالت كلينتون ان الدول المشاركة في المحادثات النووية مع ايران - وهم الاعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى ألمانيا - يسلكون سبلا دبلوماسية مع ايران الى جانب مسار ثان سيظهر للايرانيين "أن ثمة عواقب اذا أخفقوا في الوفاء بالتزاماتهم."

وقالت ان الوقت مازال مبكرا لمناقشة الخطوات التي قد تتبع ذلك وتوقيتها. وكانت كلينتون قالت في واشنطن الاسبوع الماضي ان المفاوضين لن يتنظروا ايران "الى الابد".

وأيد فيسترفيله ما قالته كلينتون قائلا ان صبر المجتمع الدولي " ليس بلا حدود".

وتقول ايران ان برنامجها للتخصيب النووي أغراضه سلمية ولكن الولايات المتحدة والدول الاخرى التي تتفاوض مع ايران بخصوص هذا البرنامج يخشون أن يكون الهدف منه هو صنع سلاح نووي.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: