رمز الخبر: ۱۷۴۱۰
تأريخ النشر: 10:17 - 11 November 2009
والمرحوم سحابي هو من مواليد عام 1944 في مدينة قزوين. جاءت شهرته من ترجمته الى الفارسية لرواية (بحثاً عن الزمن الضائع) للكاتب الفرنسي مارسيل بروست التي تقع في سبعة أجزاء والتي تعد من روائع الأدب العالمي.
عصرایران - أعلن يوم أمس الأول الإثنين في طهران عن وفاة المترجم والكاتب القصصي والرسام الإيراني مهدي سحابي عن عمر ناهز الـ 65 عاماً إثر سكتة قلبية تعرض لها.

والمرحوم سحابي هو من مواليد عام 1944 في مدينة قزوين. جاءت شهرته من ترجمته الى الفارسية لرواية (بحثاً عن الزمن الضائع) للكاتب الفرنسي مارسيل بروست التي تقع في سبعة أجزاء والتي تعد من روائع الأدب العالمي.

درس مهدي سحابي في معهد الفنون التزينية في طهران ومن ثم إلتحق بدار الفنون الجميلة بالعاصمة الإيطالية روما، لكنه ترك الدراسة في كلتا المؤسستين التعليميتين بعد فترة من الزمن.

و الى جانب الترجمة الأدبية مارس هذا الكاتب والمترجم العمل في الصحافة والتصوير الفوتوغرافي والرسم وحتى التمثيل أيضاً ، كما أصدر مجموعتين قصصيتين من تأليفه هو.

من الأعمال التي قام بترجمتها: (مدام بوفاري) و(التريبة العاطفية) لغوستاف فلوبير، (موت أرتيميو كروز) لكارلوس فوانتس، (موت بالتقسيط) للويس سيلين، (المولن الكبير) لألان فورنييه، (مؤامرة مهرجين) و(سوسيولوجية المسرح) لجان دو فينيو، و(البارون المعلق) لإيتالو كالفينو.

وكان المرحوم مهدي سحابي مقيماً في فرنسا لكنه كان يأتي الى ايران بين الحين والاخر لغرض إقامة معارضه أو لإصدار كتبه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: