رمز الخبر: ۱۷۴۲۹
تأريخ النشر: 10:23 - 12 November 2009
واشار السفير الروسي في ايران، الي اهمية القدرات البرلمانية في تنمية وتطوير العلاقات الستراتيجية بين البلدين، داعيا الي استثمار جميع الامکانيات البرلمانية لتحقيق هذا الامر المهم.
عصرایران - ارنا - اکد السفير الروسي في طهران الکساندر سادونيکوف علي التزام بلاده بتعهداتها في مجال التعاون الفني والنووي وقال ان الشائعات بخصوص تخلي روسيا عن التزاماتها الاولية والاتفاقيات المبرمة بين البلدين لا اساس لها من الصحة.
   
وسلم سادونيکوف، رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي علاء الدين بروجردي خلال لقائه به اليوم الاربعاء، دعوة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الدوما الروسي الخطية لزيارة موسکو واکد علي اهمية المزيد من تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في المجالات السياسية والبرلمانية والصناعية والثقافية.

وقال ان الهدف من الزيارة هو للاسراع بتطوير العلاقات والتعاون المتبادل، موضحا ان روسيا تعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية بلدا مهما ومؤثرا علي الصعيدين الاقليمي والدولي وتولي اهتماما کبيرا بتعزيز علاقاتها مع ايران.

واشار السفير الروسي في ايران، الي اهمية القدرات البرلمانية في تنمية وتطوير العلاقات الستراتيجية بين البلدين، داعيا الي استثمار جميع الامکانيات البرلمانية لتحقيق هذا الامر المهم.

ولفت سادونيکوف الي نشاطات الجمهورية الاسلامية الايرانية النووية السلمية وقال، ان من حق ايران استخدام الطاقة النووية السلمية کأي بلد عضو في معاهدة حظر الانتشار النووي وان روسيا تدعم هذا الحق.

من جانبه وصف رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي علاء الدين بروجردي، علاقات التعاون بين طهران وموسکو في المجالات السياسية والصناعية والاقتصادية بالمهمة والستراتيجية واعلن ترحيبه بدعوة نظيره الروسي لوفد من لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية لزيارة روسيا .

واشار بروجردي الي ضرورة ان تفي روسيا بالتزاماتها السابقة بخصوص التعاون الفني الثنائي وقال: ان ايران تتوقع من روسيا الاسراع بتسوية مشاکلها المتعلقة بتنفيذ الاتفاقيات السابقة في المجالات الفنية والاقتصادية.

واضاف: ان المهم بالنسبة لايران هو ان تفي روسيا بالتزاماتها السابقة في شتي المجالات.

وبخصوص موضوع ايران النووي صرح رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي، انه يتعين اتاحة افاق جديدة مبنية علي الاعتماد والتعاون المتبادل في المفاوضات النووية الايرانية مع مجموعة الدول الغربية وقال: ان مسار ايجاد وحفظ الاعتماد في المفاوضات ليس من جانب واحد وان الجمهورية الاسلامية الايرانية يجب ان تثق بصدق واعتماد الطرف الاخر في المحادثات النووية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: