رمز الخبر: ۱۷۴۳۵
تأريخ النشر: 11:04 - 12 November 2009
عصرایران - (رويترز) - رفض الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا يوم الاربعاء الانتقادات بشأن الزيارة المقبلة للرئيس الايراني لبلاده قائلا انه يجب اشراك جميع الاطراف لتحقيق السلام في الشرق الاوسط.

وقال لولا للصحفيين خلال زيارة الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس للبرازيل "لا يمكن احلال السلام الضروري في الشرق الاوسط دون التحدث مع جميع الفصائل السياسية والدينية."

وتأتي زيارة بيريس للبرازيل قبل اسبوعين من زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد المقررة في 23 نوفمبر تشرين الثاني.

وانتقد زعماء اليهود خطط البرازيل لاستقبال الرئيس الايراني ودعوها الى ادانة انكاره للمحرقة النازية و"دعمه للارهاب الدولي".

ودعا بيريس البرازيل في خطاب امام الكونجرس البرازيلي يوم الثلاثاء الى استخدام نفوذها المتنامي على الساحة الدولية للمساعدة في الحد من طموحات ايران النووية ودعمها للجماعات الفلسطينية المسلحة. وهاجم ايران واصفا اياها بانها "خطر عالمي" وقال انها عازمة على تدمير اسرائيل.

وتتخذ البرازيل وهي قوة اقتصادية ودبلوماسية صاعدة تسعى للحصول على مقعد دائم في مجلس الامن موقفا اكثر ميلا للتصالح بشأن ايران من موقف الحلفاء الغربيين ومن بينهم الولايات المتحدة. وحث لولا الزعماء الغربيين على الكف عن تحدي ايران بشأن برنامجها النووي والتحدث اليها بدلا من ذلك بهدف تعزيز السلام.

وقال لولا دون الخوض في تفاصيل ان المفاوضات للحصول على طائرات تعمل دون طيار من اسرائيل لحماية حدود البرازيل بلغت مراحل متقدمة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: