رمز الخبر: ۱۷۵۰۲
تأريخ النشر: 20:16 - 14 November 2009

عصرايران -  قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وأصيب أكثر من 25 في هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة وقع السبت قرب حاجز للشرطة في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، وفق ما أفاد مسؤولون في الشرطة.

وأكد المسؤول الإداري لاقليم بيشاور شهيب زاده انيس لوكالة فرانس برس إن ما لا يقل عن عشرة أشخاص قتلوا بينهم شرطيان وأصيب 25 بجروح، موضحا إن الانتحاري فجر سيارته عندما حاولت الشرطة تفتيشها على حاجز عند تقاطع مهم على مشارف بيشاور.

وقال الشرطي مالك جهانجير المسؤول عن الحاجز انه رصد سيارة سوداء مشبوهة وأرسل شرطيا لتفتيشها، ولاحظت أن هناك شجارا مع السائق وفجأة دوى انفجار واخترقت شظايا كتفي.

واكد المسؤول في الشرطة محمد علي شينواري إن الهجوم انتحاري. وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون مباشرة سحابة ضخمة من الدخان فوق ضاحية بوشتا خارا وهياكل سيارات محطمة.

وباتت بيشاور، على حدود المنطقة القبلية الباكستانية التي ينتشر فيها مقاتلو القاعدة وطالبان، هدفا لهجمات متزايدة خصوصا منذ بدأ الجيش الباكستاني هجومه على معاقل المقاتلين في تشرين الاول/ اكتوبر.

وفي وقت مبكر الجمعة، قتل 18 شخصا على الأقل في اعتداءين انتحاريين، دمر الأول قسما كبيرا من مقر الاستخبارات العسكرية النافذة في بيشاور بينما استهدف الثاني مركزا للشرطة في مدينة مجاورة.

وتتهم الحكومة حركة طالبان الباكستانية بالوقوف وراء التفجيرات. وتسعى هذه الحركة المستهدفة بالحملة التي يشنها الجيش الباكستاني، إلى الثأر لمقتل زعيمها بيت الله محسود في غارة أمريكية في آب/ أغسطس.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: