رمز الخبر: ۱۷۵۰۴
تأريخ النشر: 20:21 - 14 November 2009

عصرايران - طالب ناشطون مغاربة السلطات المغربية باعتقال ومحاكمة تسيفي ليفني زعيمة حزب كاديما المعارض والوزيرة السابقة للخارجية الاسرائيلية كمجرمة حرب وذلك اثناء حضورها الى المغرب للمشاركة في منتدى ينظم في مدينة طنجة الاسبوع القادم.

وقالت مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين ان الشعب المغربي 'يفاجأ بالحديث عن استدعاء الإرهابية ليفني من طرف داعمي الإجرام الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في غزّة والضفة وداخل الأراضي المحتلة سنة 48، بما فيها القدس، إلى مدينة طنجة لحضور ما يسمى منتدى (ميدايز)، تمادياً في دعم الإرهاب الصهيوني وفي تبييض وجوه المجرمين القتلة، وفي خدمة المشروع الصهيوني.'

وقالت المجموعة في بلاغ ارسل لـ'القدس العربي' ان دعوة ليفني لزيارة المغرب تأتي 'بعد كل ما أشرفت على ارتكابه من جرائم في حق الشعب الفلسطيني، ومن عمل إرهابي أدانته كل المنتديات الدولية بما فيها هيئة الأمم المتحدة التي اعتمدت تقرير غولدستون الذي يدين الإرهابيين الصهاينة المجرمين القتلة، وفي مقدمتهم أولمرت وليفني وباراك، ويطالب بمحاكمتهم، بحيث أصبحوا لا يجرؤون حتى على زيارة بعض الدول الأوروبية خوفا من اعتقالهم.'

ووصفت المجموعة دعوة ليفني التي ادانتها بـ'العمل الإجرامي الذي لا يمكن أن يكون الغرض منه إلا توجيه طعنة جديدة للفلسطينيين، والاستفزاز والاستهتار بمشاعر الشعب المغربي، وإعطاء ذرائع لكل من يسعى لزعزعة استقرار المغرب وتفريخ الإرهاب فيه'.

وطالبت 'باعتقال الإرهابية ليفني إذا وطئت قدماها أرض المغرب ومحاكمتها ومحاكمة كل من سعى إلى حضورها أو استضافتها' وناشدت 'كل الفعاليات المغربية مقاطعة هذا النشاط، وكل مكونات الشعب المغربي السياسية والنقابية والجمعوية والحقوقية التصدي لهذا العمل الخطير الذي يتجاوز التطبيع مع الصهاينة إلى تبييض وجه أعتى المجرمين منهم، وخلق اختراق في ما أحدثته تقارير الهيئات الحقوقية الدولية وتقرير لجنة تقصي الجامعة العربية، وفي الأخير تقرير غولدستون الأممي، من حصار للمجرمين ومطالبة بملاحقتهم ومحاكمتهم.'
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: