رمز الخبر: ۱۷۵۰۵
تأريخ النشر: 20:22 - 14 November 2009

عصرايران - دعا الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي السبت إلى إيجاد موقف عربي موحد تجاه عملية السلام.

وقال البرغوثي عقب لقائه نائب الرئيس السوري فاروق الشرع بعدما أدارت إسرائيل ظهرها للمبادرة العربية ولكل المبادرات الإيجابية أصبح واضحا أنه لا يوجد شيء اسمه شريك إسرائيلي للسلام ولن يوجد هذا الشريك إلا بتغيير النهج وميزان القوى وهذا ما يجب أن نفعله بأيد فلسطينية وعربية موحدة.

وحول زيارته لسورية قال البرغوثي إنها تأتي في إطار الجهود لإيجاد وسيلة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، مؤكدا على ضرورة تحقيق المصالحة بعد فشل مراهنات كثيرة على إمكانية التقدم في المفاوضات وأيضا في ظل إعلان لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية استحالة إجراء الانتخابات دون وحدة الضفة الغربية وقطاع غزة.

ورأى أن القرار الوطني الفلسطيني المستقل والواضح والموحد هو باستعادة الوحدة على أساس المشروع النضالي والكفاح الفلسطيني واستنهاض المقاومة الشعبية والنضال الوطني الفلسطيني، مشيرا إلى أن هناك جهود تجري ونحاول أن نساهم فيها للخروج من حالة الانسداد والانقسام الفلسطيني.

ولفت إلى أن الظروف التي تستدعي الإسراع بإنجاز المصالحة الوطنية واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها أقوى وأشد الوسائل والأدوات لحماية مصالح ومستقبل الشعب الفلسطيني هي أهم المحاور التي تم بحثها مع الجانب السوري.

وشدد على أهمية التركيز على التعاون الفلسطيني العربي في كل المجالات لدعم واستنهاض المقاومة الشعبية الفلسطينية واستنهاض حملة المقاطعة الشاملة التي نسعى إليها ضد السياسة الإسرائيلية التوسعية الاستيطانية في ظل انغلاق هذا أفق المفاوضات.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: