رمز الخبر: ۱۷۵۸۶
تأريخ النشر: 15:13 - 16 November 2009
وسيناريو تزوير اسم (وزارة الحرس) على الشحنة اعد في وقت حُلت وزارة حرس الجمهورية الاسلامية الايرانية في عام 1989 اي قبل 20 عاما وتم تأسيس وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة بدلاً عنها.
نشر موقع وزارة خارجية الكيان الصهيوني وبعض وسائل الإعلام الغربية، مثل صحيفة (لوس انجلس تايمز) الامريكية، صورة لما تسمى بشحنة الاسلحة الى جانب موضوع حول مزاعم احتجاز سفينة تحمل السلاح الايراني لحزب الله لبنان.

ونشرت صحیفة الوفاق الایرانیة ان الصورة المنشورة تكشف بوضوح الجهل الصارخ لمفبركي هذه الرواية وعن وجود سيناريو يبعث على السخرية. وكانت بعض وسائل الإعلام الغربية قد نشرت نقلاً عن وزارتي الحرب والخارجية في الكيان الصهيوني وفي سياق الاعلام المغرض ومزاعم وسائل الاعلام الداعمة للكيان الصهيوني بخصوص احتجاز سفينة ايرانية تحمل السلاح لحزب الله في لبنان، نشرت صوراً، عند التدقيق في تفاصيلها، يلاحظ وجود خطأ فاضح للصهاينة في هذا السيناريو المختلق.

وتم نشر عدد من هذه الصور على فواصل والتي لا تشير الى وجود أي وثيقة تثبت ارتباط شحنة هذه السفينة بايران وان كل ما كان قد شوهد فقط هو ملصق كتب عليه MINISTRY OF SEPAH (وزارة الحرس).

وسيناريو تزوير اسم (وزارة الحرس) على الشحنة اعد في وقت حُلت وزارة حرس الجمهورية الاسلامية الايرانية في عام 1989 اي قبل 20 عاما وتم تأسيس وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة بدلاً عنها.

ونشر هذه الصورة المفبركة في هذه الصحيفة الامريكية القديمة يكشف ان المعدين لهذا السيناريو، أما انهم لا يمتلكون ذاكرة تاريخية جيدة او انهم تعمدوا نشر هذا الخطأ المفضوح لوزارة الحرب الصهيونية.

كما ان الصحيفة لم تدرك هذه النقطة وهي انه عندما يريد بلد ما ارسال شحنة سرية من السلاح الى مكان ما فانه لا يضع بشكل مكشوف ملصقاً محدداً على شحنته المرسلة.

وكان حزب الله لبنان قد نفى بشدة في 5 تشرين الثاني / نوفمبر، أي علاقة له بمزاعم الكيان الصهيوني بخصوص ضبط أسلحة وأدان القرصنة البحرية الصهيونية في المياه الدولية عندما نشر خبر احتجاز السفينة من قبل القوات الصهيونية.

ومزاعم الكيان الصهيوني المتكررة بخصوص حمل السفن الايرانية شحنات سرية من السلاح لحزب الله في لبنان وعدم نزع أسلحة حزب الله، هي احابيل بالية يثيرها الكيان الصهيوني لتبرير أي هجوم محتمل قد يشنه على الأراضي اللبنانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: