رمز الخبر: ۱۷۵۹۶
تأريخ النشر: 11:03 - 17 November 2009
عصرایران - أكد مصدر دبلوماسي مطلع في الوكالة الدولية للطاقة الذرية انه لا توجد اي نقطة غير عادية في التقرير الاخير لمدير عام الوكالة، وان تقريره حول منشأة فوردو يتطابق مع المعلومات التي قدمتها ايران.

وقال هذا المصدر المطلع لمراسل وكالة مهر للانباء ان التقرير الجديد لمحمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية وكما التقارير السابق، اشار الى عدم وجود اي انحراف في البرنامج النووي الايراني عن المسار السلمي، مضيفا انه بناء على تقرير البرادعي تم الاعلان ان النشاطات النووية الايرانية تتم في إطار اتفاقية الضمان.

كما أكد البرادعي في هذا التقرير ان النشاطات النووية للجمهورية الاسلامية الايرانية منذ شهر ايلول / سبتمبر (اثناء تقديم التقرير السابق) والى الان، كانت خاضعة تماما لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واعتبر هذا المصدر ان اهم جانب في تقرير البرادعي هو اشارته الى موضوع منشأة فوردو، مضيفا انه بناء على تقرير البرادعي فأن المعلومات التي قدمتها ايران حول منشأة فوردو الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتطابق مع المعلومات التي جمعها مفتشو الوكالة خلال تفتيشهم لهذه المنشأة.
وأكد التقرير كذلك ان النشاطات النووية الايرانية في مختلف المناطق بما فيها اصفهان واراك ودارخوين تمت في إطار اتفاقية الضمان، وان ايران بذلت التعاون اللازم مع الوكالة في هذا المجال، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تضع اي قيود على عمليات التفتيش الدولية لمنشآت نطنز، كما اعرب البرادعي عن ارتياحه لنجاح الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تنفيذ عمليات التفتيش لجميع المنشآت النووية الايرانية.

وأشار هذا المصدر المطلع الى التقارير المزدوجة السابقة التي قدمها البرادعي، لافتا انه ذكر في تقريره الاخير ان على ايران ان توقع البروتوكول الاضافي من اجل كسب الثقة اكثر فاكثر، وان تلتزم بقرارات مجلس الامن الدولي.

ويعتبر هذا التقرير الذي قدمه محمد البرادعي تقريره الاخير حول النشاطات النووية الايرانية، نظرا لانتهاء دورة توليه منصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: