رمز الخبر: ۱۷۶۳۷
تأريخ النشر: 20:10 - 17 November 2009

عصرايران - (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء ان محادثات المناخ المقررة الشهر المقبل في كوبنهاجن يجب أن تسفر عن اتفاق يكون "له تأثير فوري لدى التطبيق" حتى وان لم يتحقق الهدف الاصلي وهو ابرام معاهدة ملزمة من الناحية القانونية.
ويأتي تصريح أوباما بعد محادثات له مع نظيره الصيني هو جين تاو قال فيها ان الولايات المتحدة والصين وهما أكبر دولتين تتسببان في الانبعاثات الكربونية المسببة للاحتباس الحراري قد تعهدتا ايضا باتخاذ اجراء "هام" لخفض انبعاثاتهما من ثاني أكسيد الكربون.

وقال أوباما "هدفنا هناك (في كوبنهاجن)...ليس التوصل الى اتفاق جزئي او اعلان سياسي بل اتفاق يغطي جميع القضايا في المفاوضات.. اتفاق يكون له تأثير فوري لدى التطبيق."

ورحبت الدنمرك التي تستضيف محادثات المناخ بين 7 و18 ديسمبر كانون الاول بتصريحات أوباما وقالت انها تنتظر أن تعد الولايات المتحدة وكل الدول المتقدمة بخفض الانبعاثات بشكل جدي وتخصيص أموال جديدة لمساعدة الفقراء على التعامل مع الاحتباس الحراري حتى وان لم يتم الاتفاق على نص معاهدة.

وخلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) أيد يوم الاحد أوباما وقادة اخرون رئيس الوزراء الدنمركي لارس لوكي راسموسن الذي اقترح أن يؤجل العالم التوصل الى معاهدة دولية ملزمة قانونيا حتى عام 2010 او الى ما بعد ذلك الى حين التوصل الى اتفاق سياسي اولا.

وقال راسموسن في اجتماع حضره نحو 40 وزيرا للبيئة بالعاصمة الدنمركية "صدق الرئيس الامريكي على رؤيتنا التي تقول ان كل الدول المتقدمة عليها طرح أهداف قوية لخفض الانبعاثات على طاولة المفاوضات في كوبنهاجن."

كما حرصت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل على حشد الدعم للتوصل الى اتفاق.

وقالت لصحفيين قبل اجتماع حكومي "سنوضح جيدا أننا لا نزال نؤيد الاهداف الطموحة لكوبنهاجن."

وأضافت "يجب أن نفعل كل شيء لضمان أن نتحرك سريعا للتوصل لاتفاقية ملزمة. حتى اذا لم يتسن تحقيق ذلك في كوبنهاجن لا يمكن تأجيل ذلك الى الابد."

وتشير دعوة أوباما يوم الثلاثاء لاتفاقية واسعة تدخل حيز التنفيذ على الفور الى حرصه على الخروج من قمة المناخ بأكثر من مجرد ورقة. لكن تعثر القانون يعيقه.
وقال السناتور الامريكي جون كيري الذي يقود مفاوضات مجلس الشيوخ للتوصل الى حل وسط انه يعمل مع ديمقراطيين اخرين "لنرى ان كان من الممكن أن نعرض الامر على مجلس الشيوخ في أوائل الربيع وفي أقرب وقت ممكن."

وتقضي مسودة القانون المعروضة أمام مجلس الشيوخ بتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الولايات المتحدة نحو سبعة في المئة عن مستويات عام 1990 وذلك بحلول عام 2020. وتريد دول نامية تقودها الصين والهند من الدول المتقدمة خفض الانبعاثات بمتوسط 40 في المئة على الاقل بحلول عام 2020.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: