رمز الخبر: ۱۷۶۵۶
تأريخ النشر: 11:46 - 18 November 2009
عصر ایران - زار فريق لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مفاعل الأبحاث النووية في دمشق لأخذ عيّنات أخرى، بعد تشكيك تقرير للوكالة في الرواية السورية بشأن آثار اليورانيوم التي عثر عليها سابقا في الموقع.

وتأتي زيارة المفتشين بعد يوم من صدور تقرير للوكالة الذرية خلص إلى أن الاختبارات التي أجريت على العينات التي أخذت في أغسطس/آب 2008، تظهر أن الآثار لم تأت من مخزون سوريا المعلن من المواد النووية كما قالت دمشق.

وأضاف التقرير أن سوريا لا تزال تعرقل زيارة المفتشين لموقع دير الزور الذي قصفته إسرائيل عام 2007 والذي تزعم تقارير للمخابرات الأميركية أنه مفاعل نووي في طور البناء ذو تصميم كوري شمالي مخصص لإنتاج الوقود اللازم لصنع قنبلة نووية.

وقال المتحدّث باسم الخارجية الأميركية يان كيلي إن واشنطن تريد من سوريا تفسيرا له مصداقية بشأن آثار اليورانيوم التي عثر عليها في مفاعل الأبحاث النووية بدمشق.

وأضاف كيلي أنه ينبغي على سوريا السماح لمفتشي الوكالة الذرية بزيارة جميع المواقع. وردا على سؤال بشأن أي عواقب محتملة, أوضح أن ذلك يعتمد على الرد السوري على مطالب الوكالة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: