رمز الخبر: ۱۷۶۹۰
تأريخ النشر: 11:40 - 19 November 2009
عصر ایران - يو.بي.آي -أعلن مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما والضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» بروس ريدلر من تل أبيب أن الولايات المتحدة غارقة جداً في الوحول الأفغانية، ما يحول دون دخولها مع إيران في مواجهة عسكرية حول برنامجها النووي.

ونقلت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية عن ريدلر تحذيره، أمام مجموعة من الطلاب والصحافيين في معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب، من أن الولايات المتحدة كانت تخوض معركة خاسرة ضد متمردي «طالبان» في أفغانستان، وأن واشنطن ستضطر قريباً لاتخاذ خيارات صعبة بشأن تعزيز قواتها هناك.

وقال ريدلر للصحيفة «يجب أن يفهم الإسرائيليون أنه سيحدث نقص كبير في الموارد والانتباه ورأس المال وسيكون لذلك معان». واعترف بأن هذه المعاني ستؤثر بشكل رئيسي على القضية الإيرانية.

ولفتت «جيروزاليم بوست» أن ريدلر أشار في كلمته إلى الالتزام الأميركي في العراق وأفغانستان، وقال «لدينا حربان، ولا بد أن نكون شجعاناً بما يكفي للقول فلنبدأ بحرب ضد طرف ثالث (إيران)، خاصة عندما يكون الطرف الثالث قادراً على الرد في الجبهتين الأخريين». وأضاف «إن الولايات المتحدة تعلمت بأنه لا يمكن القتال في حربين من المستوى المتوسط في الوقت نفسه».

ولفت إلى أن أوباما «ورث حرباً كارثية تتم خسارتها»، محذراً من «تزعزع استقرار باكستان المجاورة لأفغانستان»، بقوله إن «باكستان هي أسرع الدول نمواً في مجال الأسلحة النووية، وفيها عدد أكبر من الإرهابيين في الكيلومتر المربع الواحد من أي دولة أخرى».
     
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: