رمز الخبر: ۱۷۸۴۴
تأريخ النشر: 16:07 - 23 November 2009
عصر ایران - رويترز - قال مسؤول كبير في الشرطة الباكستانية يوم الاثنين ان قوات الامن مدعومة بالدبابات والمدفعية هاجمت مواقع طالبان في شمال غرب البلاد وقتلت 22 مسلحا.

ويجيء الهجوم في اطار حملة أوسع ضد المسلحين في باكستان وهي حليف تراه واشنطن مفتاحا رئيسيا لهزيمة طالبان في افغانستان.

واندلع القتال مساء يوم الاحد بعد هجوم على مسلحين في قرية شاهوخيل على الحدود مع منطقة اوراكزاي القبلية احد معاقل طالبان.

وقال فريد خاتاك المسؤول في الشرطة المحلية لرويترز "دار قتال عنيف طوال الليل. اطلق المسلحون قذائف صاروخية وردت القوات بنيران المدفعية والدبابات."

واضاف "الارقام التي لدينا تفيد بمقتل 22 متشددا واعتقال 14 ."

وبدأ الجيش الباكستاني هجومه في منطقة قبائل البشتون في وزيرستان الجنوبية على الحدود مع افغانستان في 17 اكتوبر تشرين الاول بهدف القضاء على المسلحين الذين صعدوا من حربهم ضد قوات الامن في 2007.

وقد تأتي الحملة بأثر معاكس اذا تمكن مقاتلو طالبان من استدراج القوات الباكستانية الى أعماق الجبال الوعرة في المنطقة.

وأشادت الولايات المتحدة التي تقيم خيارات كيفية وقف التمرد المتنامي في افغانستان بهجوم وزيرستان على امل ان يساعد في استئصال المقاتلين من المنطقة التي توصف بانها محور عالمي للمسلحين.

ولكن واشنطن تريد أيضا أن ترى باكستان وهي تتعامل مع فصائل طالبان الافغانية المتمركزة في جيوب لا تخضع للقانون على طول الحدود بين البلدين.

وقال خاتاك ان القوات دخلت منطقة اوراكزاي حيث هرب العديد من متمردي طالبان. وقال "طائرات الهليكوبتر العسكرية تضرب الان مخابئ طالبان في المنطقة."

وقال ضياء الرحمن المتحدث باسم طالبان في اوراكزاي ان كلا الجانبين منيا بخسائر فادحة خلال الاشتباكات.

وقال الجيش ان اكثر من 500 من طالبان قتلوا في هجوم وزيرستان الجنوبية فيما قتل 70 جنديا فقط.

ولا يوجد مصدر مستقل للتحقق من الخسائر اذ لا يسمح للصحفيين والمراقبين المستقلين الاخرين بالدخول الى منطقة الصراع الا في رحلة عارضة مع الجيش.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: