رمز الخبر: ۱۷۸۶۶
تأريخ النشر: 09:41 - 24 November 2009
عصرایران - أجرت قوات الدفاع الجوي الايراني، أمس الاثنين، المرحلة الثانية من مناوراتها المسماة (المدافعين عن سماء الولاية)، على منطقة واسعة بغرب البلاد.

وقد أكد المتحدث باسم المناورات، اللواء علي مقيسة، قدرة وجهوزية القوات الايرانية للرد على أي اعتداء يطال البلاد.

وفي تصريح للمراسلين من موقع المناورات، قال مقيسة: ان مؤسسة الصناعات الدفاعية في البلاد قادرة على تأمين احتياجات القوات المسلحة للاجهزة والانظمة الدفاعية.

وترمي المناورات الى التدرب على تقنيات الحرب الالكترونية ومواجهة أي هجوم مباغت قد يستهدف المراكز الحساسة في البلاد، لاسيما المنشآت النووية.

وكانت المرحلة الاولى من المناورات قد انتهت يوم الأحد بنجاح كبير، حيث تم اجراء اختبارات على ردود الفعل السريعة للمضادات الجوية.

كما جرى خلالها تعزيز شبكة الرادارات الثابتة والمتحركة بينها محلية الصنع ومنها رادارات (مطلع الفجر) و(كاشف) بالإضافة الى رادارات (كافتا ونيبو)، حيث استخدمت في كشف وتحديد مكان العدو الوهمي واعلام الوحدات العاملة بسرعة قياسية.

وتشارك في مناورات الدفاع الجوي التي تجري على مدى 5 أيام، غالبية وحدات الدفاع الجوي والقواعد الجوية وتقام على ثلاث مراحل، المرحلة الاولى اجراء تمارين تحضيرية والثانية تحديد مقاتلات العدو التي تقوم بطلعات جوية والقيام بعمليات التشويش ضد الانظمة الالكترونية والمرحلة الثالثة، التصدي لهذه المقاتلات.

وتتضمن المناورات أيضا تمارين حول هجوم جوي وصاروخي من قبل العدو المفترض على المناطق الحساسة وانطلاق الدفاعات الجوية للبلد المدافع وتنفيذ عمليات باستخدام مختلف أنواع الذخيرة للتصدي للعدو المفترض.

وكان قائد سلاح الدفاع الجوي، العميد الطيار احمد ميقاني، الذي أصدر أوامر بدء المناورات، قد تفقد قبل ذلك أساليب تطوير وتنظيم الاجهزة والمعدات المستخدمة في كافة ميادين المناورات.

من جانبه، قال العميد محمد باكبور، الأحد: نظراً للتطورات العالمية علينا ان نضاعف استعداداتنا لمواجهة التهديدات العسكرية وايجاد آليات التصدي لها.

وأضاف ان الاستعداد الدائم للقوة البرية للحرس الثوري يعد عاملاً مهماً لردع الاعتداءات، مؤكداً ان العدو اذا شعر بأننا على أهبة الاستعداد فلن يتجرأ على اتخاذ قرار غير منطقي.
الى ذلك، هدد مستشار قائد الثورة الاسلامية لدى الحرس الثوري الايراني، مجتبى ذو النور، بضرب تل أبيب اذا ما تعرضت البلاد لأي اعتداء.

وقال: إن الصواريخ الايرانية ستضرب قلب الكيان الاسرائيلي اذا هاجم ايران.

كما أعلن قائد قاعدة خرمشهر البحرية، عبد الحميد كفايت، الاحد، ان أهداف الأعداء بالخليج الفارسي في مرمى القوات البحرية الايرانية، وإذا أرادت اتخاذ أي عمل شيطاني فإنها ستواجه رداً شديداً من هذه القوات.

وشدد قائد القاعدة البحرية على استعداد سلاح البحر للجيش وقوات الحرس الثوري للتصدي لأي تحرك يقوم به العدو في سواحل الخليج الفارسي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: