رمز الخبر: ۱۸۰۵۵
تأريخ النشر: 19:14 - 29 November 2009
Photo
عصر ايران - رويترز - أظهرت توقعات مبدئية يوم الاحد أن الناخبين السويسريين أقروا اقتراحا يدعمه الجناح اليميني بحظر انشاء ماذن جديدة وذلك في نتيجة مفاجئة قد تدمر العلاقات الاقتصادية السويسرية مع الدول الاسلامية.

ومن شان النتائج في حال تأكدها أن تمثل احراجا بالغا للحكومة السويسرية المحايدة التي حذرت من أن تعديل الدستور لحظر بناء الماذن قد " يخدم مصالح الدوائر المتطرفة."

وقال التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية بعد نصف ساعة من اغلاق مراكز الاقتراع بحلول منتصف يوم الاحد "المبادرة ستقبل على ما يبدو.. هناك اتجاه ايجابي. انها مفاجأة كبيرة."

وأشار التلفزيون الى أن غالبية الناخبين والكانتونات أقروا المبادرة وذلك في اشارة لاستطلاعات أجراها معهد جي.اف.اس في بيرن.

ورفضت كل من الحكومة والبرلمان السويسريين المبادرة باعتبارها انتهاكا للدستور السويسري ولحرية الديانات والتسامح الذي تتمسك به البلاد. كما ابدى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة قلقه.

وجمع مجموعة من رجال السياسة من حزب الشعب السويسري اليميني أكبر حزب في البلاد ومن الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي عددا من التوقيعات كافيا لاجراء استفتاء على المبادرة التي تعارض "أسلمة سويسرا."

وقال والتر وبمان الذي يتولى رئاسة لجنة لمؤيدي المبادرة لرويترز يوم الاحد "نريد فقط وقف استمرار الاسلمة في سويسرا أعني الاسلام السياسي. الناس بامكانهم ممارسة (شعائر) دياناتهم لا توجد مشكلة في ذلك."

وقال برلماني في حزب الشعب السويسري خلال مسيرة للمؤيدين "نريد منع التفاقم - الماذن و(الاذان) والشريعة الاسلامية."

وأضاف "الماذن هي رمز السلطة للاسلام السياسي والشريعة الاسلامية."

ويعيش في سويسرا البالغ عدد سكانها نحو سبعة ملايين نسمة أكثر من 300 ألف مسلم هم في الاساس من البوسنة وكوسوفو وتركيا.

وفي البلاد أربعة مساجد لها ماذن بما في ذلك مساجد في جنيف وزوريخ الا أن رفع الاذان محظور في البلاد.

وأظهر استطلاع رأي أجري بين التاسع والرابع عشر من نوفمبر تشرين الثاني معارضة 53 بالمئة للمبادرة. وأيد المبادرة نحو 37 بالمئة مقابل 34 بالمئة قبل شهر بينما لم يتوصل عشرة بالمئة الى قرار.

ووفقا للتلفزيون السويسري بدا أن الناخبين في جنيف - مقر الوكالات الانسانية التابعة للامم المتحدة - رفضوا المبادرة بنسبة بلغت نحو 60 بالمئة.

وقال رجل في جنيف لتلفزيون رويترز أثناء مغادرته مركز الاقتراع "رفضت المبادرة. انها ضد القانون السويسري وضد ما أؤمن به. انها ضد حرية الاديان ولهذا صوتت ضد المبادرة."

وقال يوسف ابرام امام مسجد في جنيف لتلفزيون رويترز الاسبوع الماضي " الاسلام في سويسرا وفي العالم الغربي يثير مختلف الاسئلة لكنه لا يدعو الى العدوان وتلك الدعاية المعادية للاسلام."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: