رمز الخبر: ۱۸۱۱۸
تأريخ النشر: 09:01 - 01 December 2009
عصرایران - حذّر قادة عسكريون بريطانيون من أن بلادهم تواجه خطر فقدان طريقها في أفغانستان بسبب انخفاض معنويات الجنود البريطانيين على خط المواجهة في أفغانستان جراء تنامي روح الانهزامية في أوساط البريطانيين.

وقالت صحيفة (إندبندانت) الاثنين إن الضباط البارزين وبينهم قائد سابق للقوات الخاصة البريطانية، أعربوا عن قلقهم العميق من تزايد الحديث عن الهزيمة في المملكة المتحدة في وقت دخلت فيه الحرب في أفغانستان مرحلة حرجة، وأكدوا وجود دهشة وخيبة أمل بين أفراد القوات المسلحة البريطانية بسبب التشاؤم المستمر في المملكة المتحدة من الأزمة في أفغانستان، وانعدام التقدير لمنجزاتها في ظل ظروف صعبة وخطرة للغاية.

وأضافت الصحيفة أن القادة العسكريين البريطانيين أكدوا أيضاً أن الشعب البريطاني لا يحصل على الصورة الحقيقية لما يجري في أفغانستان، وحذّروا من تعرض حملة القوات البريطانية في أفغانستان لمضاعفات خطيرة جراء تآكل الدعم الشعبي، يمكن أن تدفع حركة طالبان لتكثيف هجماتها وقتل عدد أكبر من الجنود البريطانيين لتوسيع نطاق القلق في المملكة المتحدة وتحفيز الدعوات المطالبة بسحب القوات البريطانية من أفغانستان.

ونسبت الصحيفة إلى القائد السابق للقوات الخاصة البريطانية الفريق غرايم لامب، الذي يلعب حالياً دوراً رئيسياً في الإستراتيجية الأفغانية الجديدة لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) قوله علينا توخي الحذر عند الحديث عن الهزيمة في الوطن.. فمعظم جنودنا في أفغانستان محبطون لأن مساعيهم لا تحظى على اعتراف وتقدير البعض في المملكة المتحدة رغم أنهم يعملون بشكل حثيث لتحقيق النجاح للشعب الأفغاني وليس من أجل أنفسهم.

وأشار لامب إلى أن ما يثار في المملكة المتحدة حيال مهمة قواتها في أفغانستان يخضع لتأثير الانتخابات العامة المقبلة وتزايد خسائر القوات البريطانية في أفغانستان.

وحذّر القائد السابق للقوات الخاصة البريطانية من أن المرحلة المقبلة في أفغانستان ستكون صعبة بسبب توجه حركة طالبان المتوقع لاستثمار المواقف المناهضة للحرب في أوروبا وأمريكا، ورفع مستويات هجماتها مع اقتراب أعياد الميلاد جراء معرفتها بالقيمة الدعائية لقتل جندي خلال هذه الفترة.

وتنشر بريطانيا نحو 9000 جندي في افغانستان معظمهم في اقليم هلمند، قُتل منهم حتى الآن 235 جندياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.

وفي سياق آخر، تعتزم بولندا زيادة عديد قواتها في أفغانستان وإرسال ألف جندي إضافي إلى هذا البلد.

وذكرت إذاعة بولندا الاثنين إن زيادة عدد أفراد الوحدة البولندية في أفغانستان يأتي رداً على دعوة قائد القوات الأمريكية هناك ستانلي ماكريستال بزيادة الوجود العسكري في هذا البلد بحوالي 40 ألفاً.

ولفت إلى إن الحكومة البولندية كانت تنوي في البداية إرسال 600 جندي فقط، لتعزيز وضع قواتها الموجودة في أفغانستان وعديدها 2000 جندي، لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية بيوتر بازكوفسكي أكد أن العدد سيكون أكثر.

وقال بازكوفسكي: لن نرسل أقل من ألف جندي إلى أفغانستان.

ويشار إلى أن القوات البولندية ستمضي خمس سوات في أفغانستان إلا إذا تمكنت القوات الحليفة من تعزيز الجيش والشرطة الأفغانية للسيطرة على البلاد في وقت أبكر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: