رمز الخبر: ۱۸۱۶۲
تأريخ النشر: 10:00 - 02 December 2009
عصرایران - رويترز - تأمل الصين التي كانت مصدر تعريف العالم بمواد كيميائية ضارة مثل الميلامين وداي ايثلين جليكول من خلال سلسلة فضائح متعلقة بسلامة المنتجات في انقاذ صورتها الان من خلال حملة اعلانية.

وتظهر اعلانات مدة كل منها 30 ثانية تعرض مبدئيا على شبكة (سى ان ان) الامريكية صورا لاجهزة تشغيل موسيقي (ام بى 3) مكتوبا عليها "صنع في الصين ومزودة بنظام تشغيل من وادي السيليكون" وملابس كتب على بطاقة تصنيعها "صنعت في الصين بواسطة مصممين فرنسيين".

وتسمع في الخلفية موسيقى مرحة مع لقطات لاشخاص غربيين يركضون ويأكلون ويرقصون ويقفون لالتقاط الصور الفوتوغرافية وينظرون عبر نافذة طائرة الى محركها وقد كتب عليه "صنع في الصين مع مهندسين من جميع انحاء العالم".

وتنتهي الاعلانات بتعليق صوتي ذا لكنة امريكية يقول "حين يقال صنع في الصين فهذا يعني بالفعل انه صنع في الصين .. صنع بواسطة العالم."

وقالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية الناطقة بالانجليزية ان هذه الحملة "مصممة لتعزيز البضائع المصنعة في الصين بطريقة نزيهة وموضوعية لنقول لعملائنا في الخارج ان الشركات الصينية تعمل مع شركات اجنبية في اخراج منتجات ذات جودة."

واضافت الصحيفة "الحملة تعكس توجه وطموح الشركات الصينية نحو توثيق التعاون مع دول اخرى لتقديم منتجات ذات جودة للعملاء الاجانب."

وتسعى الصين التي كثيرا ما تسمى مصنع العالم الى اقناع المشاهد المتشكك في انحاء العالم انها انتصرت في معركة لتحسين معايير السلامة بعد الفضائح الاخيرة التي شملت كل شئ بدءا من طعام الحيوانات الاليفة ووصولا الى لعب الاطفال.

وفي الاسبوع الماضي اعدمت الصين شخصين لدورهما في قضية حليب ملوث قتل ستة اطفال على الاقل وسمم نحو 300 الف اخرين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: