رمز الخبر: ۱۸۲۹۳
تأريخ النشر: 10:50 - 05 December 2009
عصر ایران - بعد عامين من المقاطعة الإيرانية لمؤتمر أمني يعقد كل عام في البحرين، علمت «الشرق الأوسط» أن وزير الخارجية الإيراني منو شهر متقي، سيزور العاصمة البحرينية المنامة مطلع الأسبوع المقبل، للمشاركة في منتدى «حوار المنامة» الذي يشارك فيه كبار رؤساء الوزراء ووزراء الدفاع ومديرو المخابرات وشؤون الأمن الوطني في مختلف دول العالم، ويناقش قضايا المنطقة الأمنية.

وبمشاركة متقي في «حوار المنامة» يكون قد عاد للمشاركة بعد مقاطعة للدورتين الماضيتين، إحداهما (دورة 2007) قاطع فيها الوزير الإيراني قبيل ساعات من موعد وصوله، دون أن يبدي الجانب الإيراني أي أسباب لهذه المقاطعة المفاجأة، فيما كررت طهران ترددها عن قبول أو رفض الدعوة لمشاركة وزير خارجيتها حتى أيام من بدء المنتدى في دورته بالعام الماضي. علما أن آخر مشاركة لمتقي في «حوار المنامة» كانت في نسخة 2006، التي كان للوزير الإيراني تصريح لافت فيها، عندما قال: «عندما يعلن الأميركيون عن انسحابهم (من العراق) سنساعدهم».

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» فإن متقي أبلغ رسميا الجانب البحريني بمشاركته في المنتدى في دورته السادسة لهذا العام، كما أن الخارجية الإيرانية طلبت تحديد عدد من اللقاءات التي يرغب منو شهر متقي في إجرائها مع قيادة البحرين خلال مشاركته في منتدى حوار المنامة.

لكن المصادر استبعدت أي لقاء إيراني أميركي علي هامش الاجتماع، مؤكدة أن زيارة متقي ستقتصر على المشاركة في جلسة واحدة من جلسات المؤتمر، وكذلك التقائه بالقيادة البحرينية دون أي اجتماعات جانبية مع مسؤولين أميركيين أو من دول الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يلقي منو شهر متقي، كلمة رئيسية خلال افتتاح المنتدى الذي سيعقد خلال الفترة من 11 إلى 13 من ديسمبر (كانون الأول) الحالي. وسيناقش المؤتمر في دورة هذا العام قضايا تتعلق بالأمن القومي لدول المنطقة، كما سيناقش قضايا متعلقة بالتعاون الأمني مع الولايات المتحدة، في حين ستحضر الطاقة بقوة من خلال جلسة ستعقد لمناقشة كيفية توفير أمن الطاقة،.

ويعقد منتدى حوار المنامة في العاصمة المنامة، باعتباره أهم وأكبر تجمع أمني في المنطقة تحتضنه مملكة البحرين، ويحظى بدعم من ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، لمناقشة أهم القضايا الأمنية والعسكرية والسياسية التي تشكل تحديا للأمن القومي في المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: